قبل عام ونصف كانت الخدمات العينية في مشفى سلمية الوطني مقتصرة على المعالجات البسيطة المحدودة .
ولكن نظراً للضرورة الملحة لتحديث القسم والحصول على العناية الطبية الأشمل والأوسع بشكل أكثر تطوراً أدخلت إدارة المشفى الوطني تحسينات وخدمات جديدة على قسم العينية أهمها إجراء الجراحات الطبية الكبرى .
والسبب أن المجهر الخاص بالعمليات لم يكن موضوعاً في الخدمة سابقاً لأسباب فنية ، ولكن منذ سنة ونصف عاد القسم لإجراء الجراحات العينية المجهرية إضافة إلى العمليات الصغرى وذلك بعد تأمين معظم أدوات الجراحة اللازمة ،علماً أنه لا تزال بعض الأدوات الأخرى غير متوافرة . 
جهاز فحص أسوأ الانكسار غير متوافر 
رئيس شعبة العينية في مشفى سلمية الوطني الدكتور محمد عجوب تحدث عن أهمية القسم قائلاً :إن العيادة العينية تقدم العديد من الخدمات الطبية للمرضى كفحص النظر وفحص النظارة، وكون العيادة مجهزة بجميع التجهيزات الطبية الأساسية كمصباح الشق وأدوات فحص شبكية العين وجهاز يدوي لفحص أسوأ الانكسار إلا أن القسم بحاجة إلى جهاز كمبيوتر لفحص أسوأ الانكسار بدلاً من الجهاز اليدوي .إضافة إلى جهاز إيكو لدراسة العين وقياس العدسات للزرع داخل العين ،وذلك كي لا يضطر المريض لدينا إلى قصد المشافي الخاصة. وقد طالبنا وزارتنا بجهاز فاكو لإجراء عمليات الساد (المياه البيضاء )ولكن إلى اليوم لاتوجد استجابة أو رد من قبل المعنيين ، وما زلنا قيد الانتظار.

500 مراجع
وأضاف :رغم كل المعوقات إلّا أن القسم يقدم خدمات جيدة للمرضى ، حيث وصل عدد المرضى المراجعين للقسم ٥٠٠ مراجع .إضافة إلى ٣٠ حالة عمليات تنوعت بين الكبرى والصغرى .
وتم تجهيز وضع المجهر والأدوات اللازمة للقسم وبعدها باشرنا بإجراء العمليات ، حيث إن الأطباء قبل ذلك لم يكونوا قادرين على القيام بأي نوع من العمليات لعدم توافر الأدوات بشكل كامل ، ولا شك بأن الوضع سوف يكون أفضل وسيزداد عدد المرضى المستفيدين من المعاينات والعمليات الجراحية في حال توافر الأجهزة الناقصة وخاصة جهاز الكمبيوتر . 
ازدياد العمليات
ومن الملاحظ أن عدد العمليات الجراحية يزداد بسبب النجاح الذي تحصده العيادة العينية في علاج المرضى إضافة إلى التعريف بها من خلال الموقع الإلكتروني لمشفى سلمية الوطني وعبر وسائل التواصل الاجتماعي التي عرفت الناس بنجاح العمليات الجراحية التي تجرى يومياً داخل القسم.
5 أطباء
وأشار الدكتور عجوب إلى أن حاجة القسم كاملة سواء من حيث الكادر الطبي البالغ عددهم ٣أطباء اختصاصيين وطبيبين مقيمين ، أو كعدد ممرضات ٣ ممرضات أو من حيث عدد الأسرة البالغ عددها ٥ أسرة تكفي حاجة القسم وتزيد .وكذلك توافر الأدوية والمستلزمات الطبية والعلاجية الضرورية التي يحتاجها المريض داخل القسم . 
المرضى :الخدمة جيدة 
(عمار .د) أحد المرضى المراجعين لقسم العينية أكد أن القسم يقدم كل طاقاته من أجل علاج المرضى ولايتم توفير أي جهد حسب حالة كل مريض ، فالقسم يحتوي أجهزة حديثة وجديدة . إضافة إلى الراحة والاهتمام والنظافة والالتزام بالمواعيد والتعامل الجيد من قبل عناصر القسم أطباء وممرضات ، إلا أن بعضهم اشتكى من عدم توافر جميع الفحوصات ، ولا يزالوا يجدون صعوبة في الاستفادة الكاملة من العيادة .
فحوصات بسيطة
حيث قالت إحداهن إنها اضطرت إلى دفع مبلغ كبير في مشفى العيون التخصصي في حماة من أجل زرع عدسة لعدم إمكانية شعبة العينية في مشفى سلمية الوطني القيام بها ،وإن مراجعتها للقسم تقتصر على الفحوصات العينية البسيطة . 
القسم مريح
أحد المرضى ممن أجرى عملية جراحية داخل القسم أشاد بالاهتمام والخدمة الجيدة قبل وأثناء وبعد العملية ، وقال :القسم مريح والأجهزة معقمة والأطباء ذوو كفاءة وخبرة وسمعة طيبة في مجال طب العيون وهذا أمر ليس سهلاً ، متمنين للقسم النجاح والتطور. 
الأجهزة ثم الأجهزة
الدكتور ناصح عيسي مدير مشفى سلمية الوطني أكد ضرورة تزويد قسم العينية بجهاز فحص النظر بالكمبيوتر إضافة إلى جهاز إيكو عيني .
وقد تمت مخاطبة ومطالبة وزارة الصحة بهما أكثر من مرة ولكن الرد جاء بالرفض بحجة عدم وجود إمكانات مادية لدى الوزارة كون مشفى سلمية الوطني بحكم المشافي التي أصابها الإرهاب ، ولدى الوزارة أولويات في ترميم الأمور التي تضررت بفعل الأعمال الإرهابية .
وأضاف الدكتور عيسي :رغم كل ذلك كلنا أمل بأن يتم توسيع شعبة العينية والارتقاء بها وتأمين كل النواقص كي يحصل المرضى على العلاج والرعاية الطبية المتكاملة من دون الاضطرار لمغادرة المشفى لاستكمال الخدمات العينية في مشفى آخر توفيراً للمشقة والتكلفة المادية .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع