كشفت رئيسة شعبة الزيتون في مديرية زراعة حماة المهندسة سوسن القيسي أن زراعة الزيتون في المحافظة وصلت إلى مرحلة متميزة بما يرضي المزارعين ومستهلكي الزيت المشهور بجودته ونوعيته ، حيث تستخدمه جميع الأسر.

وأكدت أن عدد الأشجار الكلي يبلغ 12 مليون شجرة ، منها 9 ملايين مثمرة و3 ملايين في طور الإثمار والمساحة المزروعة 70 ألف هكتار في أغلب المناطق ، وأهم الأنواع هي القيسي والصوراني بالإضافة إلى أنواع أخرى كالجلط «العطون» والخضيري وبيّن أن الإنتاج الأولي المتوقع للموسم الحالي هو 63 ألف طن زيتون ومن الزيت 80% من الإنتاج وهو بحدود 50 ألف طن والباقي يستخدم للمائدة «مخللات» وإن المحافظة بالمرتبة الثالثة على مستوى القطر بالإنتاج.

وفيما يخص المعاصر أشارت إلى وجود 48 معصرة منها 31 في الخدمة وتعمل بنظام الطرد المركزي والباقي خارج الخدمة بسبب وقوعها في مناطق ساخنة يصعب الوصول إليها ، كما تم ترخيص معصرتين جديدتين في صبورة وسلمية والربيعة.

عدد من المزارعين أشاروا إلى صعوبات في العمل وأهمها عدم توافر المازوت المدعوم وبخاصة لأصحاب المعاصر وارتفاع مستلزمات الإنتاج من حراثة وأيدٍ عاملة وأسمدة وتأمين مياه لسقاية الأشجار ، لذا تمنوا الدعم لهم ، لأن الزيتون منتج رئيسي في المحافظة ويجب العمل على تشجيع الاستمرار بزراعته ، نظراً لما تتطلبه من أعمال على مدار العام.