ذكرت مديرة الشركة العامة لتجفيف البصل والخضار في سلمية هالة شحود أن هناك صعوبات تواجه عمل الشركة في تنفيذ خطتها لتصنيع مادة البصل الأبيض للموسم الحالي واستلامه من الفلاحين المتعاقدين معها والتي تبلغ الكمية المتعاقد عليها 300طن في حين أن الكميات المستلمة لم تتجاوز 20 طناً.

وأوضحت شحود أن هذا التراجع في نسب الاستلام مرده إلى إحجام العديد من مزارعي البصل المتعاقد معهم لتسليم مادة البصل وذلك بسبب رفع أسعار شرائها في السوق السوداء من قبل التجار مؤكدة على ضرورة تطبيق الإجراءات المتعلقة بالقرار 1150 المتضمن حصر تسويق البصل الأبيض والقزح بالشركة وتعاون مختلف الجهات بهذا الشأن وخاصة اتحاد الفلاحين والروابط الفلاحية والتشديد على عمليات تهريب مادة البصل.

وأضافت أن مبيعات الشركة منذ بداية العام الحالي ولغاية أيلول الماضي بلغت نحو48مليوناً و500ألف ليرة ناتجة عن بيع 53طناً و500كغ من المواد الغذائية التي تقوم الشركة بتصنيعها من البصل المجفف والبرغل بنوعيه الخشن والناعم والفلافل إضافة إلى مادة الزعتر والقمح المقشور منوهة بأن الشركة تقوم بشراء كميات من الحبوب المتنوعة مثل الفاصولياء والحمص والعدس وبعض التوابل كالكزبرة والكمون وحبة البركة والعمل على تعبئتها وتغليفها ضمن الشروط النظامية وطرحها عبر منافذ بيع الشركة والترويج لها بأسعار منافسة للسوق المحلية وذلك في إطار خطة لتغطية أجور العمل وتشغيل الشركة مشيرة إلى أن الشركة فتحت باب التقسيط لنهاية العام الحالي للعمال في جميع جهات القطاع العام والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية لمن يريد الحصول على مواد غذائية واستهلاكية وتموينية من منافذ بيع الشركة وبأقساط شهرية لمدة عام وذلك بقيمة إجمالية تصل إلى 20 ألف ليرة حيث إن الخطوة المتخذة من قبل الشركة تأتي ضمن الإجراءات لتخفيف الأعباء عن العاملين ذوي الدخل المحدود.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع