أوضح مدير عام الشركة العامة للإسمنت ومواد البناء المهندس علي جعبو أن الشركة سجلت خلال الأشهر 9 ماضية من العام الحالي مبيعات وصلت إلى 22 ملياراً و421مليوناً و260 ألف ليرة ناتجة عن تصريف كمية 586ألفاً و113طناً من مادة الإسمنت.

وأكد المهندس جعبو أن إنتاج معامل الشركة بلغ خلال تلك الفترة 499558 طناً من مادة الكلنكر المادة الأولية والأساسية في صناعة الإسمنت إضافة إلى إنتاج 587614طناً من مادة الاسمنت مشيراً إلى أن الكوادر الفنية والإنتاجية في الشركة تمكنوا من إجراء تجارب ناجحة وفرت في القطع التبديلية وكلف الإنتاج والمحروقات ولاسيما تصنيع جكات هيدروليكية لمبرد الكلنكر بخبرات الشركة المحلية وبكلفة زهيدة جداً الأمر الذي أدى إلى الاستغناء عن شرائها من الشركات العالمية المختصة. بتصنيع الجكات الهيدوليكية وأيضاً استخدام تجهيزات لاسلكية تقوم بنقل الإشارة إلى المستف وبوثوقية عالية والاستفادة من الطاقة الحرارية المنبعثة من مبرد الكلنكر حيث قام الكادر الفني في الشركة بتجربة زرع 3 مبادلات حرارية داخل جدران مبرد الكلنكر ليمر الزيت داخل هذه المبادلات ويكتسب الحرارة اللازمة لتسخين مادة الفيول إلى درجة الحرارة المطلوبة وتم الاستغناء عن تشغيل حراق الشودير بنسبة 40% ما أدى إلى وفر يقدر بأكثر من 200 ألف ليتر مازوت سنوياً إلى جانب إنتاج أنواع متعددة من الإسمنت وخاصة الإسمنت المقاوم للكبريتات والإسمنت الخاص بآبار النفط بالطريقة الجافة لأول مرة في سورية ما غطى احتياجات السوق من هذين الصنفين وإنتاج إسمنت بورتلاندي صنف 5ر42.