765870 89756 4c984

تنفذ مديرية الموارد المائية مشاريع عدة، وتعد مشاريع استصلاح الأراضي وبناء السدود من أهم الخطوات الهامة في الاتجاه الصحيح لتطوير الزراعة واستخدام آليات تساعد على تحسين الإنتاج وتكون دعماً للاقتصاد الوطني حيث تنجز المديرية جميع مشاريع السدود واستصلاح الأراضي والإشراف على تنفيذها واستثمارها بالشكل الأمثل ورفع درجة تنظيم استثمار الموارد المائية الجوفية والسطحية المتوافرة في محافظة حماة بما يضمن الحفاظ عليها والحد من استنزافها وحماية المصادر المائية ومنع تلوثها.
وخلال لقائنا مع مديرها المهندس فادي عباس أفادنا بمايلي :
يبلغ معدل الهطول المطري في محافظة حماة بشكل وسطي 339 ملم ويعد نهر العاصي الشريان المائي الرئيسي للمحافظة، إذ يبلغ طوله ضمن أراضيها 248 كم أي نسبة 67٪ من طوله الكلي ضمن الأراضي السورية والبالغ 366كم حيث يدخل النهر إلى محافظة حماة عند مخرج سد الرستن جنوباً ويغادرها عند بوابات القرقور في أقصى منطقة الغاب شمالاً، ويرفد النهر في المحافظة مجموعة أنهار موسمية ومجارٍ مائية ذات ديمومة مؤقتة (مجار سيلية) من أهمها الساروت - أبو بعرة - أبو قبيس - البارد - سلحب.

29 سداً
وبيَّن عباس أنه يوجد في المحافظة 29 سداً بحجم تخزيني أعظمي 408 ملايين م٣ إضافة إلى 19 حفرة في البادية، وأهم السدود سد الرستن بحجم تخزيني 604ر89 مليون م٣ وسد محردة بـحجم تخزيني 160ر16 مليون م٣ وهما من أكبر سدود المحافظة وتقوم المديرية بإجراءات الصيانة للتأكد من البوابات المعدنية.. والمفرغات السفلية وجميع ما يتعلق بفتح وإغلاق السدود وخاصة في مراحل الفيضانات المهمة علماً أن المياه تسيل من سد الرستن حتى محردة ومنه إلى شبكتي طار العلا العشارنة وشبكة ري الغاب.
3 مشاريع استصلاح بالغاب
ولفت إلى أن شبكة ري حمص حماة البالغة مساحتها 7500 هكتار مخربة بفعل الإرهاب ويوجد في الغاب ثلاثة مشاريع استصلاح كبيرة منها مشروع 17400 هكتار ومشروع 3000 هكتار ومشروع 3465 هكتاراً تُروى من سدود أفاميا وزيزون وقسطون الخارجة عن السيطرة وهذا العام بعد تحرير الجيش العربي السوري للمنطقة وصلنا إلى محطة ضخ أفاميا وبعض السدود ولكن بسبب عدم تمشيطها من الألغام لم نستطع إجراء الصيانة الكاملة لها وتم إعداد أضابير فنية لإعادة تأهيل محطتي أفاميا والشريعة وسيتم مراسلة الوزارة حسب الأولويات بالمشاريع الحالية.
مشاريع قيد التنفيذ
وعن المشاريع التي تم تنفيذها خلال هذا العام قال:
1- مشروع تنفيذ بوابتي (الخنساء - مرداش) بالغاب بموجب العقدين 57/2018 و 58/2018 وتم التعاقد مع المؤسسة العامة للإسكان العسكري على تنفيذهما حيث تبلغ قيمة العقد أكثر من مليار ليرة علماً أن الغاية منهما التخزين ورفع منسوب المياه والحفاظ عليها خاصة في أشهر التحاريق وتنظيم المجرى من الناحية المائية.
2- مشروع خزان كفر عقيد بموجب العقد 30/2017 تتعهده المشاريع المائية فرع المنطقة الوسطى بحجم تخزيني 96 ألف م٣ بنسبة إنجاز 63٪ لكن سير العمل بالمشروع بطيء ويتم متابعة تنفيذ القناة وتسوية جدران وأرضية الخزان.
3- تعزيل المنطقة الممتدة من بوابة العشارنة إلى جسر مرداش من نبتة زهرة النيل.
المشاريع المنتهية
وعن المشاريع المنتهية قال:
1- أعمال الصيانة الدورية للسدود.
2- تنفيذ هدارات لقياس الرشوحات في سدود ( سلحب - أبو بعرة - الكافات)
3- تعزيل المجاري المائية على مستوى المحافظة حسب الأولوية.
4- تجديد رخص الآبار للمواطنين حيث بلغت 235 رخصة وتم منح رخصتي حفر ونضح لأول مرة وتم تسوية 37 بئراً وارداً في إحصاء عام 2001 كما تم إعطاء خمس رخص حفر لمؤسسة المياه بحماة.
5-الانتهاء من حفر 11 بئراً ضمن خطة الطوارئ حتى تاريخه ومن المتوقع إنهاء 3 آبار حتى نهاية العام.
6- تنفيذ أعمال العبارات.
وأيضا تؤازر مديرية الموارد المائية مؤسسة المياه بحفر العديد من الآبار كما تم التعاقد على حفر أكثر من 51 بئراً وتم تسليم نحو 30 بئراً حتى تاريخه والبقية قيد الإنجاز والعمل.
ويبلغ عدد الآبار المتعاقد عليها 48بئراً وعدد الآبار المنتهية 27بئراً وعدد الآبار قيد التعاقد بئراً واحداً وعدد الآبار قيد الإعلان بئران.
خطة العام القادم
وبين عباس أن خطة العام القادم تتضمن استكمال أعمال المشاريع غير المنتهية خلال هذا العام ومنها:
أعمال البوابات المعدنية بالغاب وخزان كفر عقيد وتقييم سد سلحب وتعزيل زهرة النيل وجسر الحيدرية بالغاب وإعادة تأهيل جسر شطحة بالغاب وصيانة المسيلات المائية في عناب ونبع الطيب وتنفيذ عبارات على المجاري المائية وسور وغرفتين في مركز سلمية وإعادة تأهيل مبنى المديرية على الزلزال وتنفيذ خزانات الطرف الغربي بالغاب ومحطة ضخ الرستن والمفيض الإسعافي لسد تل التوت في سلمية وتعزيل وصيانة سد الشيخ هلال في بادية سلمية وصيانة سِكر الجونسون الثاني في سد محردة وإعادة تأهيل منطقة الينابيع في سد محردة وتنفيذ حفر في البادية ( أبو حواديد - الخلة - الشكمة) وصيانة المفرغ السفلي لسد أفاميا A.
احتياجات
وأضاف المهندس عباس قائلاً: نحن كموارد مائية مرت علينا الأزمة وأثقلت بظلها علينا وخربت شبكات ري وسدود ومحطات ضخ أدت إلى خروجها عن الخدمة ونحن بأمس الحاجة إلى إعادة تأهيلها كاملة لكي نستطيع تقديم الخدمات المرجوة للفلاحين وأيضاً المديرية بحاجة إلى تحديث أسطول الآليات الذي كان موجوداً مثل البواكر بأنواعها ( جنزير ودولاب) و الآليات الهندسية الأخرى من (تركس - نغل - بلدوزر) بالإضافة إلى الآليات الخفيفة علماً أن الآليات الموجودة حالياً أصبحت قديمة وبحاجة إلى صيانة دورية ونحتاج إلى كادر بشري يتمتع بمزايا يستطيع من خلالها الاستفادة من خبرات المهندسين والفنيين القديمين ونقلها إلى الجيل الشاب حيث إن حجم التسرب إذا صح التعبير و تقاعد بعض العاملين أثر في كوادر جميع الدوائر ما يؤثر في سير العمل وترك فراغ وظيفي من العاملين الفنيين والخبرات.
وأشار إلى ضرورة خضوع السدود للتقييم ضمن القوانين الخاصة والحاجة إلى جهة متخصصة تقوم بذلك على أكمل وجه.
كلمة المحرر:
إن مديرية الموارد المائية بحماة تعمل بطاقة قصوى لإعادة وتأهيل مادمره الإرهاب من سدود ومشاريع، وذلك بفضل الجيش العربي السوري وإعادة الأمان للمناطق التي تقع فيها ونتمنى أن تكون هذه الجهود معطاء.
صفاء شبلي