تباينت آراء المواطنين بالرغيف المنتج بمخابز المحافظة الآلية وقد أكد عدد منهم خلال لقائنا بهم في مدينة حماة أن الرغيف جيد جداً في هذه الفترة وصالح للأكل ولف السندويش للأطفال بعد يومين أو ثلاثة أيام من تخزينه في ثلاجات المنزل .

بينما رأى مواطنون آخرون أن الرغيف مقبول نوعاً ما فهو صالح للأكل في يوم إنتاجه فقط ويتفتت في اليوم الثاني من تخزينه الأمر الذي يسبب لنا هدراً كبيراً في قوتنا اليومي .

وحول ملاحظات وشكاوى المواطنين وواقع صناعة الرغيف في المحافظة التقت الفداء مدير فرع الشركة العامة للمخابز بحماة المهندس ابراهيم السعيد :

حيث أكد حرصه على الاستمرار بتغطية حاجة مواطني المحافظة وإنتاج خبز بمواصفات ونوعية جيدة و يوجد في محافظة حماة ١١ مخبزاً آلياً تضم 19خطاً آلياً ومجموع طاقاتها الإنتاجية ١٧١ طناً يومياً موزعة كالآتي :

نوعية جيدة

أكد السعيد حرص المخابز الآلية على الاستمرار بتغطية حاجة مواطني المحافظة وإنتاج خبز بمواصفات ونوعية جيدة و يوجد في محافظة حماة ١١ مخبزاً آلياً تضم 19خطاً آلياً ومجموع طاقاتها الإنتاجية ١٧١ طناً يومياً موزعة على الشكل التالي:

مخبز السعن بخط واحد ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ٦ أطنان يومياً.

ومخبز الصبورة بخط واحد ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ١٠ أطنان يومياً.

ومخبز سلمية بثلاثة خطوط ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ٢٥ طناً يومياً.

ومخبز حماة الأول بخطين ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ١٩ طناً يومياً.

ومخبز آذار الآلي بثلاثة خطوط ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ٣٣ طناً يومياً.

ومخبز محردة بخطين ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ١٦ طناً يومياً.

ومخبز السقيلبية بخطين ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ١٨ طناً يومياً.

ومخبز سلحب بخط واحد ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ١١ طناً يومياً.

ومخبز مصياف بخطين ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ١٦ طناً يومياً.

ومخبز وادي العيون بخط واحد ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ٨ أطنان يومياً.

ومخبز صوران بخط واحد ويعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ ٩ أطنان يومياً.

وعن واقع الرغيف تحدث المهندس ابراهيم السعيد: تعمل المخابز بشكل عام وتنتج الخبز بالمواصفات المطلوبة من حيث الوزن والنوع حيث يبلغ وزن ربطة الخبز 1300غرام وبسعر ٥٠ ليرة وتتدخل بعض العوامل بنوعية الرغيف (نوع الدقيق والخميرة ) الموردة من الفرع ،علماً أنها بالمواصفات المطلوبة.

مبيعات الشركة

وقال السعيد: بلغت مبيعات الخبز منذ بداية العام وحتى 30/9 أكثر من (1,801) مليار ليرة وفي عام ٢٠١٨ أكثر من (2,287) مليار ليرة .

وعن توزيع العمل أشار السعيد أنه يتم توزيع الخبز بالمحافظة إما عن طريق كوة البيع بالمخبز أو عن طريق الأكشاك المنتشرة في المحافظة وعددها ٢٥ كشكاً والقسم الأكبر من الأكشاك موجود في سلمية وعددها ٨ أكشاك التي توزع ٥٠٠٠ ربطة يومياً، وهناك كمية من الخبز مخصصة للسورية للتجارة التي توزعها في أرجاء المحافظة وعن طريق المعتمدين.

3 مخابز جديدة

وبيّن مدير الشركة أنه سيتم تشغيل مخابز جديدة في المحافظة وأولها مخبز الربيعة الآلي حيث تم تركيب الآلات ضمن المخبز وسيتم الإقلاع بالعمل به خلال مدة أقصاها نهاية الشهر الجاري بعد تخصيص كمية الدقيق له ،وذلك بالتنسيق مع مديرية التجارة وحماية المستهلك، ومخبز شطحة تم تسليم الموقع للمتعهد وسيتم الانتهاء من الأعمال والإقلاع بالعمل بداية العام القادم وأيضا يوجد له كميات مخصصة من الدقيق، ومخبز عين الكروم سيتم البدء بتركيب آلاته بداية العام القادم .

معاناة بمخبز صوران

وعن الجديد في مخبز صوران أشار إلى أنه تم تركيب الخط الإسعافي في صالة تابعة للسورية للتجارة وهي غير كافية ويوجد معاناة من ضيق مستودعات مادة الدقيق ،علماً أنه يخدم معظم مناطق الريف الشمالي المحرر وبعض قطع القوات المسلحة للجيش العربي السوري ويعمل على مدار الساعة، وبالنسبة لمخبز صوران القديم تم إدراجه ضمن خطة الشركة العامة للمخابز لعام ٢٠٢٠ لإعادة تأهيله.

الدقيق ممتاز

ولفت المهندس السعيد إلى أن نوعية الدقيق في الفترة ما يقارب الشهرين أصبحت ممتازة وتستلم من مطحنة سلمية وكفربهم علماً أنه يرفق معها تحليل عن العينات بشكل يومي ما ينعكس على نوعية الخبز الجيد وضمن المواصفات المطلوبة.

والخميرة جيدة

الخميرة ( الطرية) وتورد إلى فرع المخابز من معمل سكر حمص على مرحلتين في الأسبوع يومي الأحد والأربعاء ويُرفق معها تحليل عن العينات وكل مكعب خميرة يوجد عليه لصاقة بتاريخ الإنتاج.

والخميرة (الجافة) تورد من الشركة العامة للمخابز بموجب مناقصات تعلن عنها الشركة ويرفق معها تحاليل مخبرية وتوزع على المخابز حسب الطاقة الإنتاجية.

صيانة مخابز

وقال: إن الورشات الفنية بالشركة أجرت أعمال صيانة لبعض مخابز الشركة ،مثل مخبز محردة الآلي ،حيث تم تركيب قطاعة مع آلة رق تم توريدها من الشركة العامة للمخابز، وذلك لتحسين نوعية الرغيف ،وهذا ما كان ملحوظاً في الفترة الأخيرة. وفي مخبز السقيلبية تم تركيب قطاعة مع آلة رق تم توريدها من الشركة العامة للمخابز أيضاً كما تم تجديد عدد من بيوت النار في مخابز ( الجب الآلي - آذار - مصياف - سلمية - محردة) ما انعكس على توفير مادة المازوت وتخفيف الجهد على عمال الإنتاج( عمال الجمع ) كما تم تركيب آلة (مسطرة) تقوم بعد ٧ أرغفة وتقديمها للعامل حيث يضعها في كيس لتوزيعها وهذه التجربة تم تطبيقها في سلحب ومحردة ووادي العيون وإن شاء الله سيتم إدراجها في جميع المخابز علماً أن الآلة من تصميم المدير العام جليل ابراهيم.

655 عاملاً

بيّن السعيد أن عدد العاملين في الشركة العامة للمخابز يقدر بـ ٦٥٥ عاملاً منهم مثبتون ٥٢١ عاملاً وعقود سنوية ١٤٣ عاملاً ومياومون ما بين ٩٠ إلى ١٠٠ عامل. علماً أن بعض المخابز تعاني من قلة اليد العاملة بسبب ساعات العمل الطويلة والأجر المنخفض، وبعد مكرمة السيد الرئيس أصبح الإقبال على العمل جيداً كما أنها كانت تعاني من قلة الكوادر الفنية وقد تم تعيين أكثر من ٢٢ فنياً بموجب مسابقة، والآن يخضعون لدورة لتأهيلهم على خطوط الإنتاج.

16 ساعة يومياً

حدثنا مدير الشركة عن نظام العمل الذي يقوم على نظام ورديات نهارية وليلية حيث يبلغ متوسط عدد ساعات العمل ١٦ ساعة يومياً وتم مؤخراً تحويل ٧٠٪ من العمال المؤقتين من عقود مؤقتة إلى سنوية وتشميلهم بالضمان الصحي تقديراً لجهودهم الكبيرة علماً أن المخابز بشكل عام لم تتوقف خلال فترة الأزمة وخاصة محردة والسقيلبية استمر العمل فيهما بجهود عمال المخابز الذين هم جنودها المجهولون.

6 آلاف ليرة لكل عامل

أوضح السعيد أنه يتم إعطاء العاملين حوافز جيدة بزيادة الإنتاج ،حيث كانت سابقاً بالحد الأعلى ٢٠٠٠ ليرة وتم تعديلها حيث أصبحت ٥٠٠٠ ليرة بالإضافة إلى ساعات الطوارئ تقدر الحوافز بنحو ٦٠٠٠ ليرة لكل عامل التي لم يحصل عليها منذ عام ،وذلك بعد تعديل نظام الحوافز منذ ثلاثة أشهر وهناك ميزات ومكافآت تمنح للعاملين في الأعياد والمناسبات كما يمنح جميع العاملين من عقود ،ومثبتين وجبة غذائية وكرت لباس وطبابة.

معاناة العاملين

يؤدي ارتفاع الطلب على الخبز إلى زيادة ساعات العمل الأمر الذي ينعكس على دوام العاملين وأيضاً صعوبة المواصلات ويتم عقد استئجار مع إحدى وسائل النقل ليتم نقل العمال ويتم مناقشة الأمر مع الشركة العامة لتأمينها بشكل دائم.

رقابة دائمة

أوضح المهندس السعيد أنه يتم رقابة المخابز من قبل مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك وإدارة الفرع بالإضافة إلى الرقابة الداخلية وتضم أعضاء المكتب التنفيذي ولجان الأحياء حيث تنظم جولات يومية على المخابز الآلية لمراقبة سير العملية الإنتاجية، وفي حال وجود أي خلل نقوم باتخاذ إجراءات إعفاء وتشمل رئيس وردية أو تغريمه في حال ضبط حالة غش في نقص وزن الرغيف، وفي حال وجود حالة سوء في نوعية الخبز يحمل الفني المناوب العقوبة.

تكديس الخبز ليلاً

وأشار السعيد إلى موضوع تكديس الخبز وقال : ليس للشركة أي دور فيه علماً أن وسائل النقل لها دور كبير بوصول كمية الخبز ونوعيته ومن المفترض أن ينقل المعتمد الخبز بصناديق مخصصة لذلك ويوضع في كل صندوق 6ربطات وقد تم إصدار قرار من وزارة الإدارة المحلية بذلك وقد تم تطبيقه من قبل بعض المعتمدين وبعضهم الآخر قد اشتكوا من ارتفاع سعرها وتأمينها.

أما بالنسبة إلى الأكشاك التابعة لفرع الشركة بحماة فقد يتم نقل كميات الخبز بالصناديق الخاصة لذلك وبالتالي يخالف المعتمد ولايقوم بتوزيعها على المواطنين في بعض المناطق في الوقت المناسب ما يسبب رداءة نوعية الخبز لبقائه طويلاً قبل توزيعه في الصناديق.

لتطوير العمل

بالنسبة لتطوير العمل أشار إلى أن المخابز تحتاج إلى سيارات خدمة وآليات لتوزيع الخبز في المحافظة ومناطقها. وأيضاً تحتاج بعض المخابز إلى تحديث خطوط الإنتاج لتحسين العملية الإنتاجية وتحسين نوعية الرغيف، وأيضاً زيادة أجور العاملين في المخابز لتحفيزهم ومكافأتهم على الجهود التي يبذلونها .

طموحات

ومن الطموحات لتطوير آلية الإنتاج وإعطاء رغيف خبز جيد ولتخفيف الجهد على العمال وخدمة للمواطن تمنى السعيد أن توزع مادة الخبز فقط من قبل الشركة بحماة وعن طريق الأكشاك أو سيارات النقل والتوزيع ليصل الخبز إلى المواطن طازجاً وذا مواصفات جيدة.

وأخيراً:

إن الشركة العامة للمخابز بحماة هي صانعة» القوت اليومي» للمواطن وبفضل الجهود المبذولة تقدم رغيف الخبز بالمواصفات الجيدة وتعمل دائماً لتطوير العمل في المخابز ضمن المحافظة ومناطقها وذلك بالتنسيق والتواصل مع الجهات المعنية لتأمين مادة الدقيق والخميرة الأساسيتين للعمل ومواصفات صحية وجيدة، ونحن بدورنا نرفع القبعات للعاملين في المخابز لجهودهم التي يبذلونها في صناعة الرغيف فهم الركيزة الأساسية والهامة في عملية الإنتاج والعمود الفقري للشركة.