فلتان الأسواق وارتفاع الأسعار سمة أسواقنا هذه الأيام، فالخضار بلغت ذروتها والفواكه طارت والمواد التموينية تكوي بلهيبها جيوب المواطنين الخاوية.

وبمتابعة لبعض أسعار الخضار والفواكه هذا الأسبوع في أسواق مصياف نرصد الواقع كما هو.

البندورة بـ 700 ليرة والفاصولياء بـ 900 ليرة وفي أسواق الخضار والفواكه وجدنا أن كيلو غرام البندورة يباع بـ 700 ليرة، والخيار بـ 450 ليرة، وكيلو غرام البطاطا بـ 250 ليرة، وكيلو غرام البصل الأخضر والجزر بـ 350 ليرة، والفول الأخضر بـ 600 ليرة، والكوسا بـ 350 ليرة، والباذنجان بـ 300 ليرة، والملفوف بـ 250 ليرة، وكيلوغرام الزهرة بـ 350 ليرة، وجميع أسعار المواد المذكورة سابقاً ارتفعت أسعارها بنسبة 25% عن الأسبوعين الماضيين أي بزيادة مقدارها 50 ـ 75 ليرة تقريباً لكل مادة.

*الفواكه طارت

أما الفواكه فيلاحظ توفر أنواع كثيرة من التفاح والبرتقال والموز وأغلبها من الاصناف الأولى والثانية وأسعارها تبدأ من 400 ليرة للكيلو غرام الواحد من التفاح وتنتهي بـ 700 ليرة للأنواع الجيدة منه، أما الكرمنتينا وأغلبها من الأصناف الأولى والثانية وأسعارها من 200 ليرة للصغيرة، وتصل للأنواع الجيدة إلى 350 ليرة، محققة بذلك ارتفاعاً في السعر مقداره 50 ليرة عن الأسبوع الماضي، في حين يباع كيلوغرام الموز الصومالي النوع الأول بـ 1100 ليرة، وكيلو غرام الموز البلدي بـ 750 ليرة، أما كيلوغرام الكريفون فوصل سعره إلى 400 ليرة، وأبو ميلو وصل سعر الكيلو غرام الواحد إلى 350 ليرة.

*اللحوم ملتهبة وأسعارها تكوي الجيوب الخاوية

وبالنسبة للحوم فإن أسعارها لاتزال كاوية وقد حرمت الفقراء اصحاب الجيوب الخاوية من شرائها، وحالياً يباع كيلوغرام الفروج المنظف بـ 1100 ليرة، وبيض المائدة بـ 1600 سعر الصحن الواحد محققاً زيادة في السعر مقدارها 200 ليرة عن الأسابيع الماضية.

أما اللحوم الحمراء فهي الأخرى أسعارها مرتفعة حيث يباع كيلو غرام لحم العجل البلدي بـ 4700 ليرة والهبرة بـ 5200 ليرة والخروف يباع كيلوغرام لحم الخروف البلدي بـ 6000 ليرة والسمك يبدأ من 1500 ليرة ويصل إلى 3500 ليرة حسب النوع.

*المواد التموينية طارت

وبالنسبة لمواد السكر الأبيض والرز والمتة والشاي فقد ارتفعت أسعارها أضعاف مضاعفة عن الأسابيع الماضية حيث وصل سعر كيلو غرام السكر الأبيض إلى 550 ليرة ورز كبسة إلى 700 ليرة والمتة إلى 700 ليرة سعر علبة الخارطة وزن 200 غ و 800 ليرة سعر الخارطة وزن 250 غ.

أما المعلبات فحدث عن أسعارها الكاوية ولا حرج فهي في ارتفاع آني ويومي كما هي الحال لمواد السكر الأبيض والمتة والرز.

فأصوات المواطنين تعالت أمام موجة الغلاء الفاحش حيث أصبحت عملية البيع والشراء من العمليات التي باتت صعبة، والمواطن لا يملك سوى الشكوى إلى الجهات المعنية أن تعيد الأسعار إلى نصابها حتى يستطيع العيش ومتابعة الحياة.