قدرت شركة الكهرباء بدير الزور ديونها على القطاع الخامس بـ 800 مليون ليرة سورية عن الدورات الثمان التي بدأت بجبايتها منذ 17/8/2014 وهي من الدورة الخامسة 2010 ولغاية الدورة السادسة للعام 2011 .

وأكد للفرات معاون مدير عام الشركة المهندس خالد لطفي ان الشركة قامت بجباية 2 مليون و700 ألف ليرة سورية فقط وهو مبلغ ضئيل للغاية، حيث قامت الشركة بفتح كوتين للجباية الاولى في مقر الشركة الحالي ضمن بناء هيئة الرقابة والتفتيش بحي الجورة والثانية في مركز الهاتف الثاني في حي القصور ،وأشار الى ان هذا المبلغ تم جبايته من المشتركين بداعي الحصول على براءة ذمة تم إلزام المواطنين بتقديمها عند تركيب خط هاتف ارضي اوبوابة انترنيت أو لدى توثيق عقد ايجار او تقديم وثائق الحصول على الاضرار ولم يكن التسديد بدافع ذاتي ، ودعا لطفي جميع المشتركين الى تسديد مايترتب عليهم من ذمم مالية للشركة لان تحسن وضع الجباية سينعكس بصورة ايجابية على واقع الكهرباء في المحافظة ، فالشركة تفتقد للسيولة التي تمكنها حتى من تسديد رواتب العاملين الذين يعملون بكل طاقتهم ويصلون الليل بالنهار لخدمة المواطنين ، وتأمين مايلزم من قطع صيانة خاصة واننا في فصل الشتاء الذي تزداد فيه الحمولة على الشبكة الأمر الذي يتسبب بالكثير من الأعطال .

كما تمنى على المواطنين ترشيد استهلاكهم والابتعاد عن الاسراف في الاستهلاك والابتعاد ما أمكن عن استخدام السخانات ومدافئ الكهرباء للتدفئة او الطبخ لان زيادة الحمل على الشبكة سيؤدي حتما الى أعطال قد تعجز الشركة عن التعامل معها في ظل الظروف القائمة .