دعا محافظ الحسكة المهندس محمد زعال العلي رئيس اللجنة الفرعية لتسويق الحبوب خلال الاجتماع الذي عقده اليوم رؤساء الدوائر الزراعية إلى القيام بعملهم على الوجه الأكمل وتقديم كافة التسهيلات للفلاحين الراغبين بتسويق إنتاجهم من محصول الشعير إلى مراكز التسويق وفق القوانين والأنظمة النافذة.

وبين العلي أنه تمت الاستجابة لطلبات الفلاحين الذين زرعوا أغلب أراضيهم بمحصول الشعير بسبب تأخر عمليات التمويل من خلال رفع نسب استلام المحصول لتصبح 25 بالمئة من إجمالي المساحة المزروعة وفق الخطة الزراعية في منطقة الاستقرار الأولى و 35 بالمئة في منطقة الاستقرار الثالثة و 50 بالمئة للمنطقتين الرابعة والخامسة، لافتاً إلى أن الكميات المتوقع استلامها من مادة الشعير لهذا الموسم لا تتجاوز 150 ألف طن من إجمالي الكميات المقدر انتاجها والبالغة 650 ألف طن.

وبخصوص استلام محصول القمح أكد العلي جهوزية المحافظة الكاملة لاستلام كل الكميات التي يتم تسويقها من المحصول، مشدداً على ضرورة التزام القائمين على عمليات التسويق في موسم الشعير بما تم اقراره وعدم الاجتهاد أو المخالفة لأنه لن يتم التساهل مع أي مخالف وسيتم تدقيق المناشئ يومياً بعد انتهاء عمليات التسويق.

وطالب الحضور بإحداث مركز استلام محصول الشعير في مدينة الحسكة بالإضافة إلى مركز الثروة الحيوانية بالقامشلي وتقديم كافة التسهيلات للفلاحين الذين تشبثوا بأرضهم وأصروا أن يرفدوا الاقتصاد الوطني بخيرات أراضيهم وتسهيل عملية استلام الأكياس الفارغة والموافقة على شحن 3 أكياس شعير للدونم الواحد بدلاً من 2 في منطقة الاستقرار الثانية بسبب وفرة الانتاج والموافقة على تسويق انتاج المحاصيل الزراعية للأصول والفروع باسم أحدهم بموجب تعهد يقدم إلى دائرة الزراعة تسهيلاً لعمليات التسويق وتكليف دائرة الانتاج النباتي بمنح شهادات المنشأ لمحصولي القمح والشعير بدلاً من دائرة زراعة الشدادي.