تبلغ الطاقة الانتاجية لمطحنة الشرف المستثمرة بدير الزور حوالي 21 طن من الدقيق يوميا وهي الطاقة الانتاجية الكاملة لها. وقال كمال الضللي مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدير الزور أن انتاج المطحنة الوحيدة والخاصة انخفض

بعد أعمال الصيانة وتركيب المناخل لتحسين نوعية الدقيق، حيث تم معايرة المطحنة من قبل خبراء محليين الأمر الذي حسن من نوعية الدقيق كون المتوفر لدينا هو القمح القاسي فقط، الأمر الذي انعكس على جودة رغيف الخبز بشكل ملحوظ.

وأشار الضللي الى أنه يتم توزيع 17 طن من الدقيق إنتاج المطحنة وهناك فارق حوالي 3 اطنان بعد الغربلة حيث يتم تخصيص فرن الكرامة وفرن دير العتيق بكميات ثابته يوميا باعتبارها أفران احتياطية وباقي الكمية توزع على التنانير السياحية وبعض الافران بشكل دوري.

وتابع الضللي إن هذه الكمية لا تكفي جميع الافران وأن الاستهلاك اليومي لمحافظة دير الزور أكثر من ذلك بعدت أضعاف وقد تم السماح لبعض الأفران بعد أخذ الموافقات بتحويلها الى أفران سياحية حيث يقوم أصحاب الأفران بتوريد مادة الدقيق الأبيض على نفقتهم ومسؤوليتهم الخاصة .

ومن جهة ثانية شدد الضللي على أنه مادة الدقيق متوفرة بشكل كبيرة لدى المؤسسة العامة للمطاحن ولكن بسبب الظروف الراهنة لا يمكن نقل مادة الدقيق التمويني للمحافظة الأمر الذي دفع المعنيين بذلك بالاعتماد على مخزون القمح لدى فرع مؤسسة الحبوب بدير الزور وكذلك تم وضع خطة للتوفير من انتاج الدقيق وقد بلغ المخزون الاحتياطي من الوفر حوالي 150 طن خلال الأيام القليلة الماضية .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع