قامت محافظة دير الزور امس بفتح المعبار المائي بي ضفتي نهر الفرات في منطقة الشميطية وذلك ضمن حفل شعبي كبير .
وأكد محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره ان فتح المعبار المائي بين ضفتي نهر الفرات يتيح الفرصة امام المواطنين للعودة الى قراهم ومنازلهم واراضيهم بعد ان قام الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة بتطهيرها من رجس ارهابيي داعش .
لافتا ان هذه الخطوة تأتي بهدف اعادة الحياة الى طبيعتها في جميع مناطق دير الزور واعادة دورة الانتاج الزراعي والحيواني والحكومة حريصة على تقديم كل مايلزم المواطنين من خدمات ومستلزمات للعودة الى ياتهم الطبيعية .
بدوره اشار امين فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر ان هذه الفعالية هي عرس وطني يتجسد بعودة الاهالي الى مدنهم وقراهم وحياتهم الطبيعية للمساهمة في اعادة عجلة الانتاج واعادة اعمار ماخربه الارهاب .
ولفت رئيس المجموعة العملياتية الوطنية اللواء هيثم عمران ان هذه الخطوة تأتي ضمن جهود المجموعة لاعادة الحياة الى كافة ارجاء المناطق المحررة وتشكيل فصائل الحماية الذاتية وترسيخ فكرة الامن والاستقرار وهذه المعابر ستبقى مفتوحة واعادة كل من هجر من بيته وهذا هدف اساسي للمجموعة يتم العمل عليه بالتنسيق مع السلطات الادارية والمجتمع المحلي في المنطقة .
وبين مدير الصحة بدير الزور الدكتور عبد النجم العبيد ان الفرق الطبية التابعة للمديرية تواجدت في المعبار وقدمت المساعدة الطبية واللقاحات للأهالي العائدين الى منازلهم وقراهم .
 ديرالزور - ابراهيم الضللي