تشهد صالات السورية للتجارة اقبالا كبيرا من الاهالي في دير الزور نظرا لتوفر تشكيلة من السلع وبأسعار مناسبة واقل من اسعار السوق
واكد مدير فرع الشركة السورية للتجارة بديرالزور انه منذ فك الطوق عن مدينة دير الزور كانت الشركة  السورية للتجارة سباقة في دعم المدينة بالبضائع والمواد الاستهلاكية حيث كانت قوافل الشركة اول الواصلين الى المدينة التي عانت من حصار جائر .
واليوم وبعد اشهر على فك الحصار تواصل  الشركة  ممارسة دورها الايجابي في عملية ضبط الاسعار في اسواق دير الزور وتساهم في منع احتكار المواد من خلال  ماتطرحه من مواد في صالاتها المنتشرة في المدينة والبالغ عددها اربع صالات هي صالة الثورة والكوخ وتشرين وخالدبن الوليد  والتي تعمل على توفير مختلف السلع والمواد وبأسعار مناسبة ويتم امداد الصالات بالمواد بصورة مستمرة .
 وبين العكل ان مبيعات الشركة  بلغت منذ فك الحصار  في شهر ايلول وحتى نهاية العام الماضي 185 مليون ليرة سورية و لفت ان الشركة تسعى حاليا لتوسيع نطاق عملها لتصل الى ارياف المحافظة التي حررها ابطال الجيش العربي السوري وبدأ الاهالي بالعودة اليها ولاسيما في الخط الغربي حيث يتم التجهيز لافتتاح صالات في بلدتي الشميطية والمسرب  .
ديرالزور- ابراهيم الضللي