يعاني أهالي الطيبة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور ، وبعد مرور عام على التحرير من الغياب شبه التام للخدمات الضرورية للعيش ، فلا ماء ولا كهرباء ولا خدمات صحية .
هذه شكاوى الأهالي العائدين إليها بعد رحلة نزوح خسروا فيها كل شيء يملكونه ، يناشدون السلطات المختصة بضرورة تأمين الخدمات الأساسية لقريتهم ، والاهتمام بالوضع الزراعي المتوقف بسبب توقف الجمعية الفلاحية ، وعدم مقدرتهم على زراعة اراضيهم بسبب سرقة المحركات الزراعية من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة.