نقلة نوعية حققتها مخابر مدارس مدينة دير الزور ومعاهدها لتتحول وخلال فترة قصيرة لمراكز استقطاب لطلابنا باستخدام أحدث الوسائل العلمية في العملية التعليمية ، مماجعل التعليم أكثر تشويقا وجذبا لانتباه الطلاب .

والفضل يعود في ذلك للتعاون والتنسيق بين مديرية تقنيات التعليم بوزارة التربية الرافد الأساسي بالوسائل التعليمية ودائرة تقنيات التعليم في مديرية التربية بدير الزور.

التي قامت بتوزيع الوسائل على كامل مدارس محافظة ديرالزور والبالغ عددها 264 مدرسة وتجهيز 46 مخبرا لمدارس الحلقة الثانية و10 مخابر للثانويات والمعاهد وتابعت استثمارها بشكل دقيق من قبل لجان المتابعة المحلية .

وأكد رئيس دائرة التقنيات أحمد عبد الحكيم أن العمل جار للارتقاء بالتعليم بمايتلاءم مع المناهج المطورة والتأكيد على استخدام الطرق والوسائل العصرية في مخابر مدارسنا.

والعمل على تأهيل أمناء مخابر ومكتبات ومدرسين أخصائيين ومعلمين تربويين من خلال الدورات الوزارية والمحلية المكثفة التي تجريها وزارة التربية على استخدام الوسائل التعليمية وصيانتها

 

جدير ذكره أن دائرة تقنيات التعليم وزعت كامل الحصة التي استلمتها من مديرية تقنيات التعليم بانتظار تنفيذ الخطة السنوية للعام الدراسي ٢٠١٩ .