مطالب خدمية ومعيشية كانت حاضرة في مؤتمر شعبتي الريف الأولى والثانية لفرع حزب البعث العربي الاشتراكي بدير الزور الذي عقد أمس الأحد في قاعة اتحاد العمال .

تناولت طروحات الرفاق الحضور في مجال نشاط الشعبتين مطالب بتأمين الكهرباء للريف الديري ، سواء بالنسبة للجمعيات الفلاحية والدوائر الرسمية أو لبيوتات الأهالي ، وتأهيل الجسور ، وإزالة آثار الدمار الذي خلفته المجموعات الإرهابية في بعض المواقع التي تضررت .

كما طالبت الطروحات بتأهيل المدارس المتضررة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلاب العائدين إلى مقاعد الدراسة مع عودة الأمان لقراهم التي حررها الجيش العربي السوري ، وإحداث مراكز امتحانية للطلاب الأحرار في قرى الريف الشمالي نظرا لصعوبة الوصول إلى مركز المحافظة لتقديم امتحاناتهم .

ودعم المراكز الصحية بالمستلزمات الناقصة وتأمين أطباء فيها ومراقبة أسعار الأدوية المباعة في الصيدليات .

وتساءل الحضور حول مصير توزيع أراض على أسر الشهداء إضافة لوضع شهداء القوات الرديفة .

رئيس لجنة الرقابة والتفتيش المركزية " غسان خلف " وفي كلمة له أكد أن سورية تصنع التاريخ وتحمي الإنسانية جمعاء بما تقوم به في وجه الفوضى المرعية من قوى كبار تدعم صنوف الإرهاب ، مشيرا أن سورية تحارب الإرهاب بيد وفي اليد الأخرى تبني نفسها ماديا ومعنويا ، بما يحمي وجودها وقرارها المستقل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد .

ومن جانبه لفت أمين فرع حزب البعث ساهر الحاج صكر أهمية المؤتمرات الحزبية التي تواكب القضايا التنظيمية للحزب والرؤى والأفكار التطويرية لعمله جنباً إلى جنب مع هموم وقضايا المواطن المعيشية والخدمية .

وأشار الصكر إلى حالة التعافي التي تعيشها محافظة دير الزور منذ فك الحصار وتحريرها من الإرهاب .

وكان أمينا شعبتي الريف الأولى والثانية حميد الكيصوم وعمر الخلف استعرضا نشاطات شعبتيهما تنظيميا ، والمتابعة القائمة لمسارات عملهما في مختلف الجوانب .

حضر المؤتمر أعضاء قيادة الفرع ورئيس المجالس في المحافظة الدكتور مالك العمر ورئيس جامعة الفرات أ. د راغب العلي الحسين ، وأعضاء مجلس الشعب عن دير الزور ، ورؤوساء المنظمات الشعبية ومديرو الدوائر الرسمية وأعضاء الشعبتين وأمناء فرقها .

 

00000000000000000000000