كشف رئيس مجلس مدينة السبخة أشرف السطم إن الإعانة الممنوحة من وزارة الإدارة المحلية والبالغة 25 مليون ليرة لا تكفي لاستبدال 600 متر من شبكة الصرف الصحي في المدينة والممتدة على مسافة 12 كم.

وبين السطم أن المجلس يفتقر لعمال وآليات النظافة حيث يتواجد 4 عمال فقط على رأس عملهم، أما الآليات فجميعها معطلة باستثناء جرار وحيد من المستحيل أن يغطي جبهة العمل لسبع بلديات تشكل مجلس مدينة السبخة.

وناشد رئيس المجلس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الاستمرار بتنفيذ عقد النظافة الذي سينتهي اليوم، علماً أن البرنامج يوفر العمال والآليات.

ولا نحتاج هنا التذكير أن فصل الصيف قادم تلافياً لمضاعفات غياب النظافة، خاصة أن ريف الرقة يشهد حالات كثيرة من اللايشمانيا.

وطالب السطم الجهات المعنية بتوفير الدعم المالي لاستبدال شبكة الصرف الصحي المتهالكة في المدينة والتي (أكل عليها الدهر وشرب) والمنفذة منذ العام 1980 ، والتي زادت سوءاً فترة سيطرة المجموعات الإرهابية على المدينة والكثافة السكانية التي شهدتها بعد التحرير على أيدي أبطال الجيش العربي السوري حيث ناهزت 100 ألف نسمة مشكلة 40 تجمعا سكانيا واقع الشبكة هذا أدى لتوقف الضخ في الشبكة وتسرب مياه الصرف إلى المباني مشكلة تجويفات تهدد المباني بالانهيارات.

وفيما خص الأنقاض لا تزال على حالها في السبخة في حين أنها يتم ترحيلها في نواحي معدان والحمدانية والدبسي.

من جانب آخر بين السطم أن المجلس بالتعاون مع undp  قام بتأهيل مخبز السبخة الشرقي وينتج 1.2 طن بمعدل 1000 ربطة .