تعد صناعة الجبن في الرقة من الصناعات الريفية الأساسية، والجبن البلدي مادة غذائية لها أهميتها داخل وخارج المحافظة، فلا يستغني أهل المدينة عنها ولا بد أن تتصدر موائدهم دائماً، كما يعدونها كنوع من الهدايا للأصدقاء من خارج المحافظة، لما تتمتع به من مذاق شهي وجودة عالية وفائدة مضاعفة بصفاتها كاملة الدسم.

أفضل موسم لإنتاج الألبان والأجبان، يكون عادة في الربيع أي من بداية شهر آذار وحتى منتصف أيار، وأفضل أنواع جبن المونة يتم إعداده في منتصف نيسان، لأن شهره يمثل ذروة خصوبة الأراضي العشبية التي ترعى عليها الأغنام، فتقوم ربّات البيوت بتحضير مونة الجبن في تلك الفترة، وتخزّنها في الماء والملح بعد إضافة حبة البركة والمسكة إليها، ولا تقلّ كمية التخزين عن خمسة وعشرين كيلوغراماً كحد أدنى للعائلة الصغيرة

وسبب جودة جبن الرقة يعود إلى  جودة المراعي التي ترعى فيها الأغنام في المحافظة ، وخاصة في منطقة الشامية، التي تقع على الضفة الجنوبية لنهر الفرات، ففي فصل الربيع وخاصة في شهري آذار ونيسان، يبدأ مربو الأغنام في الريف والبادية، صناعة الجبن وتصريفه في الأسواق.

امتاز هذا الموسم بوفرة وزيادة في الانتاج بسبب موسم الامطار الغزيرة بشكل لم تشهده المنطقة منذ عشرات السنين ويقدر انتاج الغنم من الجبن في السبخة بحوالي 200 الى 300 كيلو يوميا ووصل سعر كيلو الجبن الاخضر(الطازج) في سوق مدينة السبخة الى 700 ليرة ، أما السمن العربي الصافي (غنم ) فيباع بـ 5 آلاف ليرة والجبن البقري يباع بحوالي 500 الى 600 ليرة اما اللبن البلدي (لبن غنم ) فمتوفر بسعر 200 للكيلو الواحد و150 ليرة للبن البقر ومن المنتجات الملحقة بالجبن مادة القريشة التي تستخرج من مصل الجبنة وتباع بـ 400 ليرة للكيلو الواحد.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع