عقد في ريف الرقة(مدينة السبخة) لقاء جماهيري موسع للتداول في احتياجات المنطقة . و تركزت مطالب الأهالي على الواقع الخدمي في المناطق المطهرة ولاسيما المتعلقة بمياه الشرب و تحسين جودة رغيف الخبز وايصال التيار الكهربائي و الهاتف الآلي ووضع حد للارتفاع الكبير في أجور النقل بين انحاء الريف المحرر حيث تضاهي الأجور بين قرية وأخرى الأجور من محافظة إلى اخرى ، كما طالب الأهالي بوضع تعرفة إلزامية يلتزم بها السائقون من حماة و دمشق الى الرقة سيما وانه يتم استغلال المواطنين بشكل فظيع وترتيب أعباء ماليةعليهم ولاسيما في هذه الأثناء بسبب التنقل المتواصل للطلاب وذويهم خلال فترة الامتحانات العامة. وطرح المجتمعون مشكلة فرض الرسوم على الآليات والسلع الداخلة الى الريف المطهر مما يبرر للتجار إضافة مبالغ كبيرة على ثمن السلعة الحقيقي ، مطالبين بضرورة تأمين وسائط نقل على نفقة وزارة التربية او منح المعلمين والمدرسين تعويض تنقل سيما وان هناك أجور نقل يومية تربو على الألف ليرة يومياً وهذا يشكل عامل ضغط نفسي ومادي على العاملين في الحقل التربوي هناك. أمين فرع الحزب تحدث في عرض سياسي حول دلالات الذكرى ال 19 لرحيل القائد الخالد حافظ الأسد الذي اسس لسورية القوية التي تواجه اليوم وتنتصر على أعتى حرب كونية شهدها التاريخ بعد ان تجمعت قطعان الإ رهاب بمئات الآلاف من اكثر من 80 دولة لتدمر سورية ، مؤكداً أن مدرسته باقية تخرج الأبطال اليوم بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد . من جهته محافظ الرقة المهندس عبيد الحسن تطرق للعديد من القضايا الخدمية واعداً بتسريع الحلول المتعلقة بها و حل مشكلة تحسين الرغيف وإيصال مياه الشرب للقرى والتجمعات في الريف المحرر. وفي معرض رده أكد مدير التجاره الداخلية ان وضع رغيف الخبز سيشهد تحسنا خلال الايام القادمة مع تامين كميات إضافية من الدقيق التمويني لسد حاجة ريف الرقه المطهر بعد وصول أعداد كبيرة من الطلاب القادمين من مناطق اخرى من محافظة الرقة لتقديم امتحانات شهاده التعليم الاساسي فيما أشار مدير فرع العمران إلى تأمين الحديد والإسمنت للبدء بعمليه إعادة الإعمار.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع