تتنوع السلع والمواد الغذائية وغير الغذائية التي تتوفر في صالات ومنافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة في الحسكة والتي تؤمن حاجة الأهالي وبأسعار ثابتة ومنافسة لمثيلاتها في الأسواق المحلية لاسيما خلال مواسم افتتاح المدارس والأعياد والمناسبات الاجتماعية ما يشجع الكثير من المواطنين للتزود بحاجياتهم من المنافذ الخاصة بالبيع .

الخطوات الأخيرة التي اتخذتها صالات ومنافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة من بيع المواد الغذائية والسلع دينا ودون فوائد بهدف مساعدة أصحاب الدخل المحدود لتأمين احتياجاتهم من خلال البيع قرضا بدون فوائد لاقت صدى إيجابيا لدى المواطنين وشجعتهم على شراء ما يحتاجونه .

وفي صالة البيع الرئيسية بمركز مدينة الحسكة تتسوق المعلمة ابتسام الهلوش في جناح بيع القرطاسية وتقول إنها قامت بجولة على محلات البيع الخاصة ضمن السوق التجاري ، فتفاجأت بانخفاض الأسعار في المؤسسة لنفس المادة والنوعية وهناك انخفاض حقيقي بالنسبة للسعر خاصة القرطاسية ، والأمر ينطبق على المواد الغذائية خاصة الأساسية منها كالزيوت والسكر . من جانبه يشير الشاب وائل المحمد إلى أن الأسعار في الأسواق المحلية وضمن السوق التجاري تتذبذب وتختلف خلال لحظات ولا يوجد مصطلح انخفاض وهناك جشع كبير من قبل التجار، أما بالنسبة للصالات التابعة للمؤسسة السورية للتجارة فهناك استقرار في السعر وهذا بحد ذاته كاف بالنسبة للمواطن إضافة الى أن كل ما يحتاجه المواطن موجود في مكان واحد ولا داعي للانتقال من مكان الى اخر .

ويبين عدد من المواطنين أهمية الحملات الخاصة بتعريف المواطن بالصالات وساعات البيع والأسعار الأمر الذي يسهم في كسر الأسعار ومنع الاحتكار لاسيما أن الصالات تؤمن كل المواد وبأسعار ثابتة لا تخضع لذبذبات الأسعار في الأسواق التجارية داعين إلى ضرورة إقامة حملات إعلانية مكثفة تحث المواطن للتسوق الدائم من صالات البيع والمنافذ الخاصة بالسورية للتجارة .

وفي تصريح للفرات يبين مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة عمر حمو " أن نحو 90 بالمائة من المواد والسلع متوفرة في صالات البيع الخاصة بفرع المؤسسة والبالغ عددها 14 منفذ وصالة ،وهناك تنوع كبير ، وأسعار منخفضة ، تختلف كثيرا عن الاسعار في الأسواق، وخلال الفترات السابقة لم يطرأ اي تغير على الأسعار وبقيت ثابتة .

وأشار حمو إلى إجراءات المؤسسة المتخذة خلال الفترة السابقة حيث تم تخصيص سلة قرطاسية بقيمة 50 ألف ليرة سورية و سلة غذائية بقيمة 50 ألف ليرة سورية يتم سدادها دون فوائد وحاليا بإمكان العاملين في الدولة وجهات القطاع العام اخذ مواد غذائية بقيمة 300 الف ليرة سورية بمعدل 50 الف ليرة شهريا على مدار ستة أشهر ويتم سدادها دون فوائد بعد انقضاء ستة اشهر.

من جانبه مدير صالة البيع الرئيسية صالح حمكو أشار إلى أن  ان الاسعار ثابتة ضمن الصالة وتختلف عن الاسعار الرائجة في السواق بين 15 الى 25 بالمائة خاصة المواد الغذائية والقرطاسية ، منوها الى  الاقبال على صالة البيع لوجود تشكيلة سلعية وسعرية . خلف العلي مسؤول جناح المواد الغذائية في المجمع الاستهلاكي بالحسكة قال : الأسعار ضمن الصالة تختلف بين مادة وأخرى ولكن بشكل عام أسعار المواد الغذائية تختلف كثيرا عن الأسعار الرائجة وبإمكان أي مواطن أن يقوم بزيارة السوق وزيارة الصالات ليكتشف الفرق السعري .

يبقى تدخل الجهات المعنية بحاجات الناس الغذائية وغيرها هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار بتوفير كميات كبيرة ، أي وفرة بالمعروض ، وبلا شك أن أسعار الصالات الاستهلاكية تنخفض عن السوق مما يجعلها قبلة المواطنين الذين يلمسون حضور مؤسسات الدولة المعنية وبالتالي المساهمة في الحد من جشع التجار .

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع