تمكنت الورشات الفنية التابعة لفرع مطاحن الحسكة من إعادة تشغيل مجموعة التوليد في مطحنة الحسكة أمس بشكلٍ طارئ بعد أن خرجت عند الخدمة وتوقفت عن العمل لمدة يومين كاملين.

وبين المهندس جرجس قومي مدير فرع المطاحن أن المجموعة خرجت عن الخدمة نتيجة التشغيل شبه الدائم ولم تستطع الورشات من إعادة إصلاحها بشكل نهائي نظراً لعدم توفر قطع الغيار في الأسواق المحلية، مشيراً إلى أنه تم اتباع طريقة يدوية في التشغيل تضمن استمرار عملها والحفاظ عليها وبالتالي استمرار عمل المطحنة.

قومي أن الطاقة الانتاجية للمطحنة تبلغ 90 طناً من القمح يومياً ينتج عنها نحو 75 طناً من الدقيق أي بمعدل 60 بالمئة من حاجة مدينة الحسكة، مشيراً إلى أن فرع المطاحن يقوم بتأمين النقص الحاصل من المطاحن الموجودة في مدينة القامشلي إضافةً إلى ما يتم تأمينه من خلال التعاقد مع القطاع الخاص خصوصاً بعد توقف مطحنة الخابور عن العمل نتيجة خروج محطة كهرباء الحسكة الرئيسية عن الخدمة.

وقال مدير الفرع إن إنتاج مطاحن القامشلي انخفض إلى 60 بالمئة من الطاقة الانتاجية الكاملة بسبب الانقطاعات المتكررة في التيار الكهربائي الناتجة عن وضع جهاز حماية انخفاض التردد على الخط المغذي للمطحنة، مشيراً إلى أن هذا الاجراء الذي قامت به شركة كهرباء القامشلي جاء للحفاظ على عنفات التوليد في محطة توليد السويدية التي لا تتعدى طاقتها الانتاجية 70 ميغا واط ساعي في احسن الأحوال بحسب الشركة.