بدأت في اللاذقية دورة الري الأولى من سد 16 تشرين لإرواء نحو21 ألف هكتار في ريف المحافظة بمعدل مليون متر مكعب يوميا وتستمر 14 يوما.

وأشار مدير الموارد المائية بالمحافظة المهندس عفيف عيسى في تصريح لمراسل سانا إلى أن دورة الري الأولى بدأت في باقي سدود المحافظة أواخر شهر أيار الماضي “بمعدل 7 ملايين متر مكعب طوال فترة الدورة تروي نحو 22 ألف هكتار” .‏

وبين عيسى أن 52 محطة ضخ تعمل بشكل متواصل على مدار 24 ساعة طوال فترة دورة الري بدون أي تقنين كهربائي بالتعاون مع الشركة العامة للكهرباء لإرواء 43 ألف هكتار من أراضي المحافظة مشيرا إلى أن تحديد بدء الدورات وعددها ومتابعتها تقره لجنة خاصة تضم ممثلين عن مديريتي الموارد المائية والزراعة واتحاد الفلاحين في المحافظة.‏

وأكد عيسى أن المديرية جاهزة طوال أيام الأسبوع بما فيها يوما الجمعة والسبت لاستقبال شكاوي المواطنين ومعالجتها الفورية مع تواجد دائم للكوادر المشرفة على محطات الضخ وشبكات الري في مواقع العمل لمتابعة التنفيذ.‏

ودعا مدير الموارد المائية باللاذقية إلى التعاون بين المواطنين والمديرية و”عدم التعدي على شبكات الري والعمل بتقنين مائي وعدم الهدر وإغلاق مآخذ الري فور الانتهاء من إرواء المحاصيل” مشيرا في الوقت نفسه إلى أهمية التحول إلى الري الحديث لما له من اثر ايجابي على العمليات الزراعية والحد من الهدر. وتوقع مدير الموارد المائية تطبيق 6 إلى 7 دورات ري خلال العام وفقا للظروف الجوية والمناخ عازيا السبب لارتفاع منسوب تخزين جميع السدود في المحافظة.‏

ووفقا لبيانات مديرية الموارد وصل إجمالي التخزين في سدود المحافظة ال 14 حتى الرابع من الشهر الحالي إلى نحو 325ر331 مليون متر مكعب من إجمالي التخزين الطبيعي البالغ 450ر366 أي ما نسبته 41ر90 بالمئة في حين وصل إلى أكثر من 94 بالمئة اواخر شهر اذار الماضي. يشار إلى أنه نتيجة لشح المياه العام الماضي فرضت اللجنة المشكلة لمتابعة عمليات الري من مديريتي الموارد المائية والزراعة واتحاد الفلاحين قواعد استثنائية للري اقتصرت على 3 دورات ضمن خطة هدفت حينها إلى الحفاظ على “الشجرة قدر الإمكان” فيما يتطلب الموسم الزراعي من 5 إلى 6 دورات ري في العام حسب مدة فصل الصيف.‏