كشف معاون وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد قاديش عن وجود خطة عمل جديدة ضمن برنامج المساعدات العاجلة الخاصة

بالقطاع الزراعي (بشقيه النباتي والحيواني)، مشيراً إلى أن التحرك الجديد للوزارة ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (FAO) سيكون باتجاه المنطقة الساحلية وذلك بهدف توزيع 1500 منحة إنتاجية زراعية على الأسر الريفية في محافظتي طرطوس واللاذقية.‏‏

وأضاف قاديش أن المنح الإنتاجية التي سيتم توزيعها على الأسر الريفية في المنطقة الساحلية ستكون مناصفة بين محافظتي طرطوس واللاذقية (750 منحة لكل محافظة) وذلك بمعدل 20 دجاجة بياضة إضافة إلى 100 كيلو غرام من المواد العلفية لكل أسرة من الأسر المستهدفة ضمن برنامج المساعدات العاجلة، موضحا أن الهدف الذي تسعى كل من وزارة الزراعة ومنظمة الفاو إلى تحقيقه من هذه المنح الإنتاجية هو المساعدة ما أمكن (ضمن الإمكانات المتوفرة) في رفع مستوى معيشة الأسر التي تعيش في المناطق الريفية اقتصادياً بالشكل الذي يمكن معه تحسين وضعها وظروفها وجعلها شريكا أساسيا فعالاً ودائماً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية.‏ وبحسب قاديش فإن ذلك يكون من خلال تثبيت هذه الأسر المتضررة من الأحداث الحالية التي تشهدها البلاد على يد العصابات الإرهابية المسلحة في قراها والحفاظ على فرص العمل القائمة في قطاع الزراعة بشقيه النباتي والحيواني، وإيجاد فرص عمل جديدة وإضافية لأبناء تلك المناطق والحفاظ على فرص العمل القائمة في قطاع الزراعة.‏ وقال قاديش إن انتقال برنامج المساعدات العاجلة من المنطقة الجنوبية إلى المنطقة الساحلية ما هو إلا تأكيد على أن مظلة البرنامج شاملة وممتدة على كامل المساحة الجغرافية السورية، بالشكل الذي يمكن معه للوزارة والمنظمة المساهمة والمساعدة في إعادة عجلة العملية الإنتاجية الزراعية للدوران من جديد في المناطق التي توقفت بها أو تراجعت للذين تضرروا نتيجة الأعمال التخريبية التي تقوم بها العصابات الإرهابية المسلحة من جهة، وتعزيز هذه العملية في المناطق التي تعاني من ضعف في دورتها الإنتاجية من جهة أخرى، فضلاً عن تمكين الفلاح والأسرة السورية الذين مازالوا متمسكين بأرضهم، مشيراً إلى أن نسب التنفيذ في المحافظات المستهدفة بلغت خلال الفترة الماضية 100 %.‏‏