بلغ حجم الايرادات الاجمالية لجميع فنادق اللاذقية ملياري ليرة سورية العام الفائت حيث بلغ عدد النزلاء وفق بيانات مديرية سياحة اللاذقية /151845/ نزيلاً، ما يعني انخفاضاً ضئيلاً لا يتجاوز /0,4/ بالمئة عن عدد نزلاء عام 2015. فيما وصفت مديرية سياحة اللاذقية نسب اشغال فنادق المحافظة للعام الحالي بالمقبولة.

وذكر المهندس رامز بربهان مدير السياحة أن مستويات الإشغال مقبولة خلال العام الحالي بفضل انتعاش قطاع السياحة اعتماداً على استقرار الأوضاع في المدن الرئيسية للمحافظة وريفها، لافتاً إلى وجود لجنة مشكلة من وزارة السياحة والمديرية العامة للموانئ لإعداد خارطة استثمارية لاستثمار الاملاك العامة البحرية على الساحل السوري؛ حيث قال: هناك 16 مشروعاً في محافظة اللاذقية تعود ملكيتها للجهات العامة ومتعاقد على استثمارها من قبل القطاع الخاص غير أن أغلبها متوقف بسبب الظروف الراهنة .

من جانبه رئيس مجلس مدينة اللاذقية د. أحمد وزان قال : بتوجيه من السيد محافظ اللاذقية اللواء ابراهيم خضر السالم وبدعم خالص منه تمت إزالة كل المخالفات والإشغالات الموسمية على الشاطئ الواقع ضمن نطاق الحدود الادارية للمدينة المرخصة منها وغير المرخصة تمهيداً لاستثماره بالشكل الأمثل، كما أن مجلس المدينة أعاد النظر ببدلات الاستثمار السنوية وتمت زيادتها بنسبة /300/ بالمئة .

وفيما يتعلق بالاستثمارات السياحية في منطقة الكورنيش الجنوبي ومنطقة المنتجع، قال د. وزان: إنّ مجلس المدينة ومديرية السياحة عقدا عدة اجتماعات مع المستثمرين بغية الاقلاع بالمشاريع المتعثرة والتي اعطيت في سوق الاستثمار السياحي، وخلالها تم وضع خطة عمل لتلافي أسباب تعثرها ما أمكن؛ وأضاف: أما الاستثمارات على الأملاك البحرية فيتم التعامل معها وفق أحكام القانون 65 لعام 2001 ويتم تحقيق مبالغ بدل الاشغال وفقا لأحكام قرار رئاسة مجلس الوزراء رقم 1546 لعام 2014 ومؤخراً راسل مجلس مدينة اللاذقية رئاسة مجلس الوزراء لتعديل الاسعار الواردة في القرار 1546 بما يتناسب مع القيمة الرائجة لتلك الاستثمارات وحاليا هناك دراسة شاملة لإعادة استثمار المناطق غير المستثمرة إضافة إلى إعادة تأهيل الشاطئ بالشكل الأمثل .