ذكر المهندس فراس النجم رئيس دائرة الإنتاج الحيواني في مديرية الزراعة باللاذقية أن عدد المداجن والمباقر المرخصة في المحافظة يبلغ/107/ مدجنة و/14/ مبقرة وبلغت التراخيص التي منحت العام الماضي /11/ مدجنة و /5/ مباقر، ويبلغ عدد المربين /6347/ وعدد رؤوس الأبقار الإناث /21155/ والعجول /6278/ ليصبح العدد الكلي /27434/ وذلك حسب النظام الوطني للترقيم.

وعن الشروط لواجب توفرها للحصول على رخصة مدجنة قال م . فراس :

ــ يجب أن لا تقل المسافة للموقع المقترح عن حدود (المخططات التنظيمية ومناطق الحماية والتوسع لعمراني) عن /500/ م للبلدان والبلديات والقرى والتجمعات التي يتجاوز عدد سكانها /1000/ نسمة، /1/ كم لبقية المدن، و/2/كم لمدن مراكز المحافظات، أما مزارع الجدات لا تقل المسافة عن /2/ كم.

ــ أن يبعد الموقع المقترح لإقامة هذه المزارع عن حدود أي مزرعة /300/ م عن مزارع الدواجن و/50/م عن مزارع تسمين الحيوان ( أبقارــ أغنام ــ ماعز).

ــ أن يبعد الموقع المقترح لإقامة هذه المزارع مسافة لا تقل عن / 200/ عن المنشآت الصناعية والخدمية ومعامل الأعلاف ومعاصر الزيتون /1000/م من الحرم المباشر للثكنات العسكرية.

الشروط الواجب توافرها للحصول على رخصة مزارع تربية الأبقار وتسمين العجول:

ــ أن لا تقل مسافة الموقع المقترح لإقامة هذه المزارع من حدود المخططات التنظيمية ومناطق الحماية والتوسع العمراني عن /200/ م للبلدان والبلديات والقرى ذات الشخصية الاعتبارية، والتجمعات السكانية التي يتجاوز عدد سكانها /1000/نسمة و/500/ م لبقية المدن و/1/ كم لمدن مراكز المحافظات.

ــ أن يبعد الموقع المقترح لإقامة هذه المزارع عن حدود أي مزرعة أو مجمع مرخص مبدئي أو نهائي بالمنطقة مسافة لا تقل عن :

ــ /300/ م من المنشآت الزراعية التابعة للقطاع العام .

ــ /50/ م من المزارع المتخصصة بالإنتاج الحيواني التابعة للقطاع الخاص والتعاوني.

ــ /2/ كم من مزارع تربية جدات الدواجن.

ــ أن يكون الموقع المقترح لإقامة مزارع ومجمعات تربية وتسمين الحيوان خارج الحرم المباشر للمناطق السياحية والمواقع الأثرية والطرق العامة والمطارات والسكك الحديدية ومصادر المياه العامة.

ــ أن يبعد الموقع المقترح لإقامة هذه المزارع مسافة لا تقل عن :

/200/ م من المنشآت الخدمية والصناعية ومعامل الأعلاف ذات المنشأ النباتي ومعاصر الزيتون.

ــ/ 500/ م من المشافي و المستوصفات والمدارس ومعامل صنع الأغذية والأدوية.

ــ /1000/ م من الحرم المباشر للثكنات العسكرية.

ــ /1000/م عن مخابر إنتاج اللقاحات ومعامل العلاف ذات المنشأ الحيواني والمسالخ الفنية لكافة أنواع الحيوانات.

ــ / 1000/ م عن المنشآت السياحية مع مراعاة اتجاه الرياح.

وأشار المهندس فراس النجم إلى أن أسباب ارتفاع   سعر الحليب و الفروج والإنتاج الحيواني بشكل عام يعود لارتفاع تكاليف وأسعار الأعلاف وأجور نقلها وتصنيعها والتفاوت بين العرض والطلب.

وقدم م. فراس عدداً من المقترحات والحلول لنهوض بقطاع الدواجن :

1ــ تشجيع المربين على التربية من خلال إنشاء صندوق دعم الثروة الحيوانية أو منح قروض طويلة الأجل بفوائد بسيطة للمربين.

2ــ إقامة مشاريع متكاملة للدواجن / تربية ، تصنيع ، تسويق / من خلال القطاعين الحكومي والخاص.

3ــ العمل مع الوزارات الأخرى صاحبة العلاقة للعمل على تبسيط إجراءات ترخيص المزارع الإنتاج الحيواني حسب واقع كل محافظة والمساحات المتوفرة.

4ـ تطوير عمل المؤسسات العامة للأعلاف بحيث تصبح قادرة على دعم مربي الدواجن.

5ــ إنشاء مذابح آلية للدواجن بعيدة عن المدن.

6ــ تفعيل دور صندوق التأمين على ممتلكات الثروة الحيوانية.

7ـ التعويض على المتضررين من مربي الثروة الحيوانية.

8ــ تأمين مستلزمات الإنتاج لمربي الدواجن /أعلاف ـ تدفئة ـ أدوية /بأسعار مناسبة.