وصلت القيمة الإجمالية للمبالغ التي منحها صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية لفلاحي القرداحة المتضررين من الظروف الجوية التي سادت في الموسم الماضي والتي أثرت على محاصيل التبغ والحمضيات والتفاح إلى حوالي 92 مليون ليرة سورية.

وقال مفيد عباس مدير فرع المصرف الزراعي بالقرداحة بأن هذه المبالغ قد وزعت بشكل كامل تقريباً على الفلاحين المتضررين والذين بلغ عدهم نحو 4500 مزارعاً موزعين على مختلف القرى التابعة لنطاق عمل المصرف معتبراً منح هذا لتعويض تأكيداً على اهتمام الحكومة بالقطاع الزراعي الذي يعتبر الركن الأساسي لتحقيق أمننا الغذائي من خلال توفيره مختلف السلع والمواد الغذائية التي تدخل في سلة الاستهلاك اليومي للمواطنين ناهيك عن كونه مصدر الدخل الأساسي لشريحة واسعة من المواطنين.

أما في الجانب المتعلق بباقي أنشطة الفرع فأشار عباس إلى وصول قيمة التحصيلات المحققة من الديون المستحقة على المقترضين منذ بداية العام الحالي ولغاية تاريخه إلى نحو /18/ مليون ليرة سورية في الوقت الذي وصلت فيه قيمة الإقراضات المنفذة إلى نحو /6/ملايين ليرة سورية مبيناً إلى أن هذه الإقراضات تناولت غايات متعلقة بتمويل المداجن والأبقار الحلوب من خلال قروض قصيرة الأجل أما بالنسبة لمبيعات الفرع من الأسمدة فبين عباس بأنها وصلت إلى 2100 طناً منها 1100 طن من مادة السوبر فوسفات ونحو 1000 طن من اليوريا لافتاً إلى أن رصيد المصرف من كلتا المادتين يصل إلى 780 طناً /700/ طن منها من اليوريا والباقي من السوبر فوسفات. ولفت مدير الفرع إلى استمرار تقاضي المتقاعدين الخاضعين لقانون التأمين والمعاشات والبالغ عددهم نحو 400 متقاعداً معاشاتهم التقاعدية من خلال الفرع مشيراً إلى أن حركة السيولة في المصرف شهدت تحسناً ملحوظاً خلال الفترة الماضية تمثلت في زيادة قيمة الإيداعات عن حركة السحوبات وذلك بالنسبة لمختلف القطاعات مشيراً في ختام حديثه إلى استمرار المصرف بتقديم خدماته لزبائنه رغم الصعوبات التي تعترض عمله والكامنة بشكل رئيسي في نقص عمال الفئتين الأولى والثانية وقلة عدد العناصر المتخصصة بالعمل على الحاسب وذلك على الرغم من أهمية هذا الاختصاص بالنسبة لعمل المصرف ولا سيما في ضوء توريد تجهيزات حاسوبية جديدة للمصرف الذي تم ربطه بالشبكة الحاسوبية المركزية للمصرف الزراعي التعاوني والتي يتم التعامل معها حالياً وفقاً للإمكانيات والخبرات المتوفرة لدى فرع المصرف.