تقوم مسرحية (منزل القلوب الحجرية) التي تقدم حالياً على خشبة المسرح القومي بطرطوس على فكرة أن غياب الوالدين عن المنزل من شأنه التأثير على الأبناء وجعلهم عرضة لأي فكر أو إغراء يؤدي بما نشؤوا عليه من قيم.

المسرحية التي ألفها وأخرجها طلال الحلبي بمشاركة مجموعة من الممثلين الهواة هم /طلال الحلبي .. علي سلمان .. لؤي عمران .. روزالي الرز.. وئام رستم.. أنور صبح.. عمار يونس/ تحكي ضمن إطار كوميدي ساخر قصة أب سافر إلى الخارج بقصد العمل ولينفق على أبنائه الذين يدرسون بمختلف الاختصاصات وخلال غيابه تتوفى الأم وعندما يعود يفاجأ بأن أبناءه وزوج ابنته حولوا المنزل إلى ملهى بتواطوء مع عمهم وتركوا دراستهم طمعاً بالكسب المادي السريع وحينها يحدث صدام بين الأب وأسرته ويجد نفسه غير قادر على إعادتهم لجادة الصواب فيضطر للسفر مجدداً والحزن يملأ قلبه.

وأوضح الحلبي أن فكرة المسرحية التي تدور حول مأساة مثلت بشكل كوميدي لأن الكوميديا أقرب إلى أذن وعين المشاهد كما أن التفكير في جو الكوميديا يعطي شحنة إيجابية فيما التفكير في جو المأساة يعطي شحنة سلبية.