أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد   أنّ الخطاب الديني في محافظة اللاذقية متطور ، لكن وزارة الأوقاف تريد المتابعة والتطوير المستمر ، وذلك بعد صدور المنهاج العام لخطاب الجمعة ، جاء ذلك خلال لقاء الوزير أمس مع رجال الدين والأئمة والداعيات الاسلاميات باللاذقية   بحضور محافظ اللاذقية اللواء إبراهيم خضر السالم وأمين فرع الحزب د. محمد شريتح   ومدير الأوقاف باللاذقية زكريا سلواية ، ومفتيي المدينة والمنطقة .

وأشارالوزير إلى أنّ هدف اللقاء يكمن في العمل وبحث سبل تطوير هذا الخطاب لأنّ المنبر موقع عام وله حرمة وقواعد وأصول وبيّن الوزير أنّ خطيب المسجد يجب أن يكون متفاعلاً مع وطنه وآلامه وما يجري فيه ومدركاً لحاجات الوطن والمواطنين موضحاً أن الدين جاء لتكريس القيم الأخلاقية ، ومن أجل الإنسان ، وأن الرسول (ص) قال : ما آمن بي ساعة من النهار ، من بات (شبعاناً ) وجاره جائع وهو يعلم ، مؤكداً أن هذه القيم الأخلاقية والقيم الإيمانية هي الأساس في مواجهة التطرف والتكفير والوهابية والفكر المنحرف وهو أمر ملقى على عاتق الأئمة وخطباء المساجد .