تجري مشفى تشرين الجامعي نحو 200 جراحة عظمية شهرياً عبر شعبة مختصة توفر خدمات طبية تشخيصية وعلاجية مجاناً للمرضى فضلاً عن الخدمات التعليمية والبحثية لطلاب الاختصاص والدراسات العليا.

رئيس شعبة الجراحة العظمية بمشفى تشرين الجامعي الدكتور علي محمود يوسف أوضح لـ سانا الصحية أن الشعبة توفر مجموعة من الخدمات الطبية للمرضى ابتداء من المعاينة وانتهاء بالعمليات الجراحية الباردة والإسعافية حيث تستقبل نحو 300 مراجع وتجري 200 عملية شهريا.ً

وتضم الشعبة 40 سرير إقامة و15 سريراً للإسعاف الجراحي وغرفتين للعمليات الباردة وغرفة للعمليات الإنتانية وأخرى للعمليات الإسعافية تخدم المرضى على مدار الساعة حسب الدكتور يوسف الذي يؤكد ( أن جميع مواد الاستجدال العظمي اللازمة للجراحة تقدم مجاناً للمريض )

وبين يوسف أن الشعبة تخدم مرضاها عبر 14 طبيباً وتجري عمليات (نوعية ونادرة محلياً) ومنها تصنيع الرباط المقطوع المتصالب الأمامي في الركبة بالتنظير دون فتح المفصل من خلال إحداث ثقب فيها.

وأبرز الحالات التي تراجع الشعبة حسب رئيسها بالنسبة للمسنين هي كسور عنق الفخذ الناجمة غالباً عن هشاشة العظام وعند الأطفال كسور فوق اللقمتين لأسفل العضد وكسور المرفق وخلع الورك الولادي أما الشباب فالاكثر شيوعاً هي كسور الحوادث والسقوط بالإضافة الى اذيات الحرب.

وتقوم الشعبة بدور تعليمي وفقاً لـ يوسف حيث تستقبل طلاباً مقيمين للاختصاص بمختلف سنواتهم الدراسية الخمس وطلاب كلية التمريض وترفد المشافي بكوادر مؤهلة بشكل عملي وأكاديمي فضلاً عن نشاطها العلمي المتمثل بجلسة علمية أسبوعية تتضمن مناقشة حالات مرضية بحضور مختصين.