استعرض المهندس نبيل الحسن وزير الري واقع العمل في المؤسسة العامة لمياه الشرب في اللاذقية وذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقده بحضور اللواء إبراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية، مع المديرين الفرعيين ورؤساء وحدات المياه في المحافظة كما حضر الاجتماع السادة الدكتور سامر أحمد مدير عام الموارد المائية، والمهندس عمر كناني مدير الموارد المائية في المحافظة، والسيد فواز الكنج رئيس نقابة عمال الدولة والبلديات في اتحاد عمال اللاذقية، وفي مستهل الاجتماع تحدث السيد المحافظ لافتاً إلى الأعمال التي تقوم بها المؤسسة والاهتمام الذي يوليه لمشاريع مياه الشرب منوهاً إلى حرصه على تأمين مياه الشرب ورغيف الخبز الجيد للمواطنين، كما لفت إلى أن هاجس المحافظة هو إقامة مشاريع المياه لتأمين مياه الشرب للقرى المحررة في ريف المحافظة الشمالي، ومتابعة ترشيد استهلاك المياه وتحديد الصعوبات ومعوقات العمل لتذليل المصاعب التي تواجه مراحل الإنجاز في المشاريع المقررة، وأكد على المفاصل الإدارية في المؤسسة القيام بإنجاز المهام الموكلة إليهم.

وكان مدير عام المؤسسة المهندس منذر دويبة قد عرض لنسب التنفيذ المحققة في مراحل الإنجاز في المشاريع المائية الجاري تنفيذها لإيصال مياه الشرب لمختلف أرجاء المحافظة.

وعرض المديرون المركزيون ورؤساء وحدات ضخ مياه الشرب في المحافظة لواقع العمل في قطاعاتهم والصعوبات التي تواجه سير العمل في كل مديرية ووحدة، وتم التنويه لوجود 45 مركز جباية في المحافظة بالإضافة لعرض واقع الديون المترتبة للمؤسسة على الجهات العامة والخاصة والتي تبلغ مئات الملايين من الليرات السورية.

وقد تحدث السيد وزير الري مستوضحاً عن بعض القضايا، وموضحاً النقاط التي تم التطرق إليها وأكد على إيلاء التحصيل والجباية أهمية أكبر لزيادة نسبة التحصيل، والعمل على الحد من هدر المياه والمال العام، وتفعيل عمل الرقابة الداخلية، وأكد السيد الوزير التزامه بتأمين المبالغ المالية التي يحتاجها أي مشروع للمؤسسة من موازنة الوزارة البالغة 44 مليار ليرة، ولفت إلى ضرورة اعتماد طرائق عملية لاستثمار مياه الشرب والتعاطي الجيد مع المواطنين والعمل على قمع المخالفات والسرقات واعتماد خطط وبرامج عملية لتجديد واستبدال الخطوط لافتاً إلى أن كافة التكاليف متوفرة لدى الوزارة، وشدد على موضوع الجباية ورفع نسبة التحصيل. وتعميق العلاقات بين كوادر المؤسسة بغية النهوض بعملها وتنفيذ الخطط والبرامج المعتمدة، كما تم التطرق لسير العمل في مشاريع مياه الشرب في المحافظة وأكد التزام الوزارة بمعالجة الصعوبات وتوفير مستلزمات المشاريع التي يتم تنفيذها. ولفت الوزير إلى ضرورة التركيز على حفر الآبار الاحتياطية لتوفير مياه الشرب في الأشهر العصيبة.

كما تم التطرق لموضوع تكلس المياه في معظم خطوط الجر، وأبدى وزير الري استعداده لمعالجة أي قضية يتم طرحها.

وكان فواز الكنج رئيس نقابة عمال الدولة والبلديات قد عرض لبعض القضايا المتعلقة بواقع العاملين، وطالب بتعديل نسبة الحوافز الإنتاجية، منوهاً إلى أنه تم إنجاز الدراسة المتعلقة بها، وطالب أيضاً بتأمين دراجات نارية للعاملين في المؤسسة عن طريق الوزارة، وقد أبدى السيد الوزير الموافقة على شراء الدراجات وذلك من مصادرات الجمارك، وتمت الموافقة على ذلك وخلال الاجتماع أجرى السيد محافظ اللاذقية اتصالاً مباشراً مع مدير جمارك المحافظة للغاية نفسها وقد وافق مدير الجمارك على تلبية الطلب.

ومن المتوقع أن يتم شراء أكثر من 100دراجة نارية وبأسعار معقولة جداً كما وافق السيد الوزير أيضاً على تخصيص مبالغ مالية إضافية لإصلاح الآليات والسيارات والمعدات الهندسية، هذا وقد واصل السيد الوزير صباح أمس الأربعاء متابعته لواقع العمل في مشاريع مياه الشرب داخل المحافظة، وذلك من خلال الجولات الميدانية التي نفذها برفقة السيد المحافظ والمديرين العامين والفرعيين للمؤسسات التابعة لوزارة الري.