بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة أقامت الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية بدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فعالية بعنوان (أنا قادر) وذلك في صالة المركز الثقافي العربي في بانياس.

وتضمنت الفعالية التي أقيمت بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بطرطوس فقرات فنية قدمها الأطفال ذوو الإعاقة ومعرضاً فنياً لمنتجات الأطفال وعرضاً لنشاط الجمعيات العاملة مع ذوي الإعاقة بالمحافظة.

وبيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور محمد جري أن المحافظة بمختلف مؤسساتها مستمرة بدعم الأشخاص ذوي الإعاقة لدمجهم بالمجتمع وتمكينهم من متابعة حياتهم اليومية ،لافتاً إلى نشاط المجلس الفرعي للإعاقة الذي يضم مختلف الجمعيات العاملة مع ذوي الاحتياجات الخاصة بالمحافظة وما يقدمه من خدمات ورعاية لهم.

وأشار مدير الشؤون الاجتماعية والعمل بطرطوس المهندس رفعت محمد إلى أن الاحتفالية تستمر عشر أيام وتتضمن فعاليات مختلفة وتختتم بفعالية خاصة في مدينة طرطوس.

بدوره أمين شعبة بانياس لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس عدنان إبراهيم أكد أن سورية سبّاقة في مجال رعاية ذوي الإعاقة ودمجهم بالمجتمع من خلال الرياض الدامجة والتعليم بالمدارس إلى جانب أقرانهم إضافة إلى تخصيصهم بالوظائف لدى مؤسسات الدولة.

وأوضح دريد درويش مدير مكتب الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية بطرطوس أن الجمعية تولي اهتماماً لهذه الفئة من خلال فريق متطوع يقدم الخدمات لما يقارب 110 أطفال ذوي إعاقة منهم 35 تأهيل منزلي و75 ضمن مجموعات صداقة إضافة إلى توزيع المساعدات العينية والطبية.

ويعمل في طرطوس عدد من الجمعيات الأهلية لدعم ذوي الإعاقة منها الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية والرجاء والمجد وأنيس سعادة ومعهد بسمة.