ألقى سماحة المفتي العام للجمهورية العربية السورية د0 أحمد بدر الدين حسون محاضرة بعنوان ( سورية وطني .. تاريخ وحضارة .. ومستقبل) في جامعة تشرين بحضور أمين فرع الحزب بالجامعة د0 لؤي صيوح ورئيس الجامعة د0 هاني شعبان ونقيب المعلمين بالجامعة الدكتور يونس يونس وعمداء عدد من الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية وكوادر نقابية وحزبية وطلابية وأكاديمية .

وأكد سماحة المفتي على أهمية دور الشباب السوري في بناء سورية الحديثة لتعود كما كانت حاملاً أساسياً للحضارة الانسانية.

وشدد سماحة المفتي على ضرورة التنبه لما يحاك لسورية بغية تدمير الحضارة وتزوير التاريخ من خلال إشعال الحروب ونشر الفتنة والفوضى والتأثير على عقول الشباب وتضليلهم داعياً الشباب إلى إعادة قراءة النصوص الدينية والتاريخية لتشكيل وعي أكبر حيال بلدهم ودرء المخاطر التي تحاك ضدهم وفاءً لتضحيات الشهداء .

واستعرض حسون حدود سورية التاريخية قبل سايكس بيكو، سورية التي كانت مثالاً للتآلف والتعايش بين أبنائها على اختلاف مذاهبهم الدينية وإن الحضارات لم تنسب يوماً إلى دين بل إن الفعل الانساني هو من يصنع الحضارات .

وتوجه سماحة المفتي إلى الكادر التدريسي والشباب الجامعي لأداء دورهم وبذل كافة الجهود ليكونوا على قدر المسؤولية لبناء سورية ومقاومة الغزو الثقافي والفكر الظلامي فالجامعات تقع عليها مسؤوليات النهوض بالمجتمع وتقدمه لإعادة بناء وإعمار سورية على أسس صحيحة .

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع