أمام محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم ورئيس فرع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش أيمن ناصر، واستناداً للبند / 4/ من الفقرة ب من المادة 173 من قانون الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، أدى القسم كل من المراقبين الداخليين : سامي زينة من التوكيلات الملاحية، وفراس قاسم من شركة المرفأ، وإيفون عبيدو من المنطقة الحرة، تمهيداً ليكونوا مراقبين داخليين في مؤسساتهم بعد الخضوع لدورة تدريبية مدتها ثلاثة أشهر بإشراف وتقييم نهائي من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش- فرع اللاذقية0وبُعيد الاجتماع، تقدم المحافظ السالم بكلمة توجيهية أكد فيها للمراقبين أنهم الآن في طور الانتقال إلى معيار وظيفي جديد يتطلب الاجتهاد والتعلّم ومتابعة القوانين ومطالعة كل مستجد لهدف الارتقاء في الأداء والخبرة التي يجب أن تنعكس في تحقيق العدالة ورفع الظلم وخدمة الشأن العام والقاعدة الرئيسية لكل ذلك الضمير المهني الصحيح والتدريب المستمر، منوهاً بأهمية ضخ الدماء الجديدة في مرافق العمل وانعكاسها إيجاباً على القطاعات والمؤسسات . من جانبه، رئيس فرع الهيئة المركزية في اللاذقية أيمن ناصر أوضح أنّ المراقبين بعد تأديتهم للقسم سيخضعون إلى دورة تدريبية مدتها ثلاثة أشهر يرافقون خلالها المفتش المسؤول عن تدريبهم علمياً وعملياً، حيث يطلعون على القوانين والأنظمة ذات الصلة بعملهم حال قانون الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش رقم 24 لعام 1981 والنظام الداخلي للهيئة رقم 250 لعام 1990 والمعدل بالقرار 1130 لعام 2016 والذي يحدد آلية عملهم المحددة بالنظام الداخلي للهيئة، ومهام الرقابة الداخلية وعلاقتها بالهيئة، وقواعد عمل الرقابة الداخلية، آلية إعداد التقارير والتصرف بها والجهة المرفوعة لها وهذا ضمن التدريب العملي لهم0 وأضاف ناصر: في نهاية الدورة يخضع المتدربون لمرحلة التقييم النهائي ومن ثم زجّهم بالعمل لخدمة الشأن العام بالشكل الأمثل0

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع