قبل إنشاء محطة معالجة النفايات الطبية لمحافظتي اللاذقية وطرطوس، كانت المحافظتان تعانيان من مشاكل التعامل مع النفايات الطبية، نظراً لخطورة وحساسية التعامل معها، لما تحتويه من مواد مولدة للأمراض والأوبئة المختلفة، ناهيك عن آثارها الملوثة للبيئة، وكان التعامل معها على أساس النفايات العادية ويتم وضعها في مكب البصة.

وبعد بدء العمل في محطة معالجة النفايات الطبية بالبصة منذ عام 2016 يتمّ تجميع كافة النفايات الطبية للمحافظتين، ونقلها إلى المحطة، ومعالجتها فيها، وفق الأسس العلمية الدولية الحديثة المعتمدة في معالجة النفايات الطبية، ما أدى إلى تضييق دائرة التلوث، وانتشار الأمراض، وانتقالها، وإلغاء المحارق القديمة الموجودة في المشافي، والتي كانت تسبّب تلوثاُ بيئياً إضافة إلى تكلفتها العالية.

وفي زيارة اطلاعية إلى المحطة لمتابعة عملية المعالجة في وحدة معالجة النفايات الطبية (المعمل) تحدث المهندس عبد الرحمن ريّس المينا قائلاً:

المحطة كما ترون تعمل وبشكل جيد جداً، وقادرة على استيعاب كافة النفايات الطبية من المحافظتين، ومعالجتها بما فيها المواد الطبية الحادة العائدة للمشافي، والتي تجمع وتنقل ضمن صناديق سلامة خاصة، وتعالج مع النفايات الطبية الأخرى مثل الإبر والمشارط وغيرها..

والمحطة كانت ثمرة التعاون بين إدارة النفايات الطبية في محافظة اللاذقية مع منظمتي الصليب الأحمر الدولية والهلال الأحمر العربي السوري، وهي تتبع إدارياً إلى مجلس مدينة اللاذقية، ويتم الإشراف عليها من قبل إدارة النفايات الصلبة في محافظة اللاذقية، وتعدّ أنموذجاً حديثاً ومثالياً في أداء العمل مطابقة لمحطة المعالجة الموجودة في دمشق بتحقيقها كافة شروط الصحة والسلامة والبيئة للمنطقة وللعاملين، ومطابقة للقانون 49/ 2004 قانون النظافة والبابين الخاصين بالنفايات الطبية، إضافة إلى قانون الرعاية الصحية الخاص بالمشافي، وهي مفتوحة لمن يرغب بزيارتها.

مرعشلي: تتابع ونشرف على عمل المحطة

المهندس جودت مرعشلي مدير إدارة النفايات الصلبة في محافظة اللاذقية قال: نتابع العمل في المحطة إدارة وإشرافاً بدءاً من أعمال جمع النفايات الطبية، ووصولاً إلى معالجتها في وحدة المعالجة بالمحطة، وباهتمام شخصي ومتابعة مستمرة من السيد المحافظ، والمحطة تتبع إدارياً إلى مجلس مديرية مستقلة لإدارة النفايات الصلبة, وأن سير العمل بالمحطة جيد، ولتحقيق تغطية أكبر وتجميع ونقل أفضل للنفايات الطبية في طرطوس واللاذقية يلزم سيارات إضافية من المتوقع تأمينها من قبل منظمة الصحة العالمية إضافة للسيارتين العاملتين بالمحطة والمقدمتين من منظمة الصحة وفي حال حصول إشكالية تتم معالجتها فوراً وبشكل آني.

2.3 أطنان نفايات طبية تعالج يومياً بشكل وسطي

وتابع المهندس ريّس المينا متحدثاً عن تفاصيل العمل في المحطة:

يوجد في المعمل الموجود بوحدة معالجة النفايات الطبية عدة أجهزة واحد منها أساسي والبقية ملحقات وهي: الجهاز الأساسي: جهاز التعقيم / الأوتوغليف/، يعمل بالضغط والحرارة، ومهمته تعقيم النفايات الطبية التي توضع فيه ضمن حاوية، وهو جهاز يتسع لـ/4/ حاويات من الستانلس، وكل حاوية تتسع لنفايات طبية بوزن من 250إلى 300 كغ بحسب نوع النفايات، وفور وصول النفايات إلى المحطة يتم إفراغها في حاويات الستانلس الأربعة، ووضعها بجهاز الأوتوغليف، لتبدأ دورة التعقيم، والتي تتسع في كل مرحلة لـ 900 إلى 1200 كغ، وبمدة زمنية / 45/ دقيقة، ولا تبدأ مرحلة التعقيم إلاّ حين وصول الضغط داخل الجهاز إلى /3/ بار ودرجة الحرارة إلى 140 درجة مئوية، وعند انتهاء الوجبة تخرج الحاويات مع نفاياتها المعقمة، وتعامل معاملة النفايات العادية (أصبحت عادية) لتأخذها سيارات نقل النفايات العادية إلى مكب البصة.

الأجهزة الملحقة

من الأجهزة الملحقة يوجد المرجل، وهو الجهاز المسؤول عن تأمين الحرارة والضغط المطلوبين لجهاز التعقيم الأوتوغليف، ويصل الضغط فيه إلى /9/ بار ليستطيع تأمين الضغط والحرارة المطلوبين لجهاز التعقيم.

ومن الأجهزة الملحقة وحدة معالجة المياه, غرفة التبريد وفيها براد يحفظ النفايات الطبية إلى حين وصولها للوزن المطلوب للوجبة بدرجة برودة / 5/ درجة مئوية، كما توجد خزانات مازوت ومياه محلاة وعادية ومولدة كهربائية ومغسلة للسيارات وللحاويات وتعقيمها، وأيضاً جهاز فلتر لتنقية الأبخرة الخارجية عن الأوتوغليف، وتصفيتها للوصول إلى بيئة سليمة ونظيفة. وتبلغ كمية النفايات الطبية المعالجة يومياً بحدود وسطية / 2.3/ طناً، إذ تختلف من يوم لآخر، فأحياناً 1.5 أطنان وأحياناً 3.5 أطنان وفي اليوم تنفض مرحلتين للتعقيم.

النقص في سيارات النقل وبالأيدي العاملة

ولفت م . ريّس المينا إلى أهمية توفير سيارات إضافية لتجميع ونقل النفايات الطبية، إذ توجد لدى المحطة سيارتان فقط تقدمة منظمة الصحة العالمية، تمّ تخصيص واحدة منها ضمن مدينة اللاذقية والأخرى لمحافظة طرطوس ومدن اللاذقية (جبلة الحفة القرداحة) ويتمّ احتساب مبلغ 81 ليرة لتعقيم كيلو غرام نفايات طبية، وتبلغ تكلفة نقل نفايات اللاذقية (15) ألف لكل نقلة، بينما تبلغ تكلفة كل نقلة من طرطوس (25) ألف ليرة، وضمن اللاذقية تحددّها شعبة جمع النفايات الطبية بمجلس المدينة بحسب الأوزان والمسافات، ويتمّ تحصيل رسوم التعقيم والنقل عن طريق مجلس مدينة اللاذقية. ويوجد في كل سيارة براد يؤمن لحاويات درجة حرارة /5م / لمنع تكاثر الجراثيم وهي درجة حرارة معتمدة عالمياً. وأشار مدير المحطة أيضاً إلى أهمية تأمين سيارات خاصة بمدينة اللاذقية وعائدة للمجلس وليس الاعتماد فقط على السيارة العائدة للمحطة، وأيضاً إحداث نقاط لجمع النفايات لتسهيل عملية التجمع والنقل، وأيضاً حاجة طرطوس إلى سيارات نقل وتجميع إضافية. ومن الصعوبات أيضاً النقص في الأيدي العاملة، إذ يعمل في المحطة(14) مهندساً وفنياً وعاملاً، يؤمن مجلس المدينة باللاذقية أجورهم إضافة إلى مستلزمات المحطة من أكياس نايلون وكفوف ومواد تعقيم ووسائل حماية للعمال، وأيضاً المازوت للسيارات وللجهازين وخدمات أساسية أخرى.   وتوجد سجلات خاصة بالكميات الواردة والمعالجة، وتوجد في المحطة سجلات خاصة لتسجيل جميع الكميات الواردة من المشافي العامة والخاصة والمستوصفات والمراكز الطبية والصحية والصيدليات عدا عيادات الأطباء في اللاذقية وفي طرطوس من المشافي العامة فقط . كما يتم تسجيل الكميات المعالجة وعدد الدورات المنفذة.