قالت المهندسة مريم فيوض رئيسة اللجنة الإدارية في فرع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية باللاذقية: أطلقنا العديد من المشاريع التي تساهم بتهيئة البنية التحتية الأساسية في مرحلة إعادة الإعمار، وهي إعمار الإنسان السوري، وتهيئته للمشاركة في بناء سورية، وكان هدفنا خدمة جميع شرائح المجتمع السوري من خلال التشبيك مع الجهات الفاعلة مع هذه الشرائح بإيمان راسخ وعزيمة ورؤيا واضحة بوصفنا جزء من نسيج فاعل في المجتمع الذي ننتمي إليه، فكانت النتائج مثمرة من خلال استثمار قوى الشباب الذهنية والإبداعية عبر العديد من الورشات مثل ورشات الشباب المعلوماتي، وغيرها والتي كانت الجمعية الحاضنة الأساسية والطبيعية لهذه المشاريع، ومنذ مطلع العام الجاري تحققت مرحلة هامة في العمل انطلاقاً من مبدأ التشاركية ما بين المؤسسات وضرورة التشبيك، وعمدت الجمعية إلى تطوير المشاريع السابقة التي تتناسب مع تطور المفاهيم، فكانت الحقائب المدرسية تشمل جميع الفئات العمرية، وجميع أنواع العمل الموجود في السوق المحلية، وكانت الأساس للعديد من المشاريع الجديدة مثال مشروع دعم القطاع الأكاديمي، فكانت الدورات وورشات العمل الاختصاصية لدعم هذا القطاع، والبدء كان مع الكلية التطبيقية في جامعة تشرين من خلال توقيع مذكرة تفاهم، كما تمّ إطلاق مشروع دعم القطاع الحكومي عبر توقيع مذكرة تفاهم مع محافظة اللاذقية، ودعم القطاع الحكومي بمجموعة دورات وورش عمل تمكن العاملين فيه من الاستخدام الأمثل للتقانة، ورفع سويتهم الوظيفية فكانت ورشة الريفيت الموزع جغرافياً، ودورة للعاملين في مديرية الخدمات الفنية، إضافة إلى إطلاق مبادرة المعلوماتية أداة إعمار لتدريب ذوي الشهداء على برامج المعلوماتية لتمكينهم وإدخالهم في سوق العمل، كما تمّ إطلاق برنامج لدعم الشباب المهندسين، وتمكينهم من استخدام التقانات الخاصة باختصاصاتهم، بالتعاون مع نقابة المهندسين، ونفذت دورة مجانية لطلاب الهندسة المعلوماتية من ذوي الشهداء. وتم إنهاء اليوم المفتوح في قاعات جمعية المكتبة العمومية للأطفال على نشاطات نادي الروبوتيك في الجمعية، وأيضاً أحد مشاريع التعاون مع الغرفة الفتية الدولية JCI ينهي أعماله ضمن أروقة الجمعية وبشراكة فاعلة، وهو مشروع ONBOARD بهدف تعريف الشباب على أهم البرامج والتقانات المستخدمة في قطاع الخدمات البحرية، وموقع الباحثين السوريين، والجمعية الآن تستعد لإطلاق مشروع كبير وضخم يستهدف شريحة الشباب بالتعاون مع برنامج شباب والمنارات في الأمانة السورية للتنمية.