تتابع الشركة العامة للطرق والجسور فرع طرطوس تنفيذ مشاريعها المخططة لهذا العام وأهمها تنفيذ البنية التحتية للمنطقة الصناعية في مدينة صافيتا، وتحسين وإعادة تأهيل طريق طرطوس الدريكيش، وتنفيذ تحويلة من مفرق البكرية وحتى مفرق شباط، بالإضافة إلى صيانة طريق طرطوس الدريكيش في المناطق الأخرى، وصيانة أوتوستراد حمص طرطوس اللاذقية مع العمل على تنفيذ مشروع تصريف المياه على الأوتوستراد وتنفيذ طرق خدمة بجانب أوتوستراد حمص طرطوس، وتنفيذ أعمال صيانة طرق لصالح مديرية الخدمات الفنية في كافة أنحاء المحافظة، وتنفيذ مركز تنموي في بانياس (دير البشل) وصيانة طرق كل من طرطوس الشيخ بدر وطرطوس صافيتا وتوسيع طريق المشاريع الإنتاجية في قرية عين الكبيرة وأخيراً صيانة الطريق القديم من الجعفريات حتى حريصون..

فيما تواجه أعمال الشركة العامة للطرق والجسور فرع طرطوس صعوبات عديدة ومكررة من عدة سنوات تتمثل بعدم توفر المواد الحصوية ذات المواصفات الفنية الجيدة في المحافظة اللازمة لأعمال المجبول الزفتي والبيتوني مما يضطر الشركة لتأمينها من خارج المحافظة وبأسعار مرتفعة وخاصة في ظل الظروف الحالية ،كما يوضح المهندس منذر ربيع مدير الفرع ،إضافة لعدم توفر السيولة المالية الكافية بسبب تأخر بعض الجهات صاحبة المشاريع عن تسديد التزاماتهم المالية ومصاعب أخرى تتعلق بالاعتماد على عمل البواكر النقارة في مقالع الفرع لإنتاج مواد الحجر المكسر والبقايا اللازمة لمشاريع الفرع وذلك بسبب توقف أعمال التفجير بالمحافظة ما يؤدي إلى انخفاض الإنتاج وارتفاع الكلفة في حين يجري العمل للحصول على الموافقات اللازمة لإعادة العمل بالمقالع من أجل تأمين المواد الحصوية اللازمة لأعمال الفرع، ويقترح ربيع إعطاء الأولوية للشركة بما يخص أعمال الطرق والجسور كونها اختصاصية في هذا المجال وتملك الكادر الفني والآلي الخاص وذلك عن طريق إجراء عقود بالتراضي مع ورشات الإنشاءات العامة وبالأسعار المناسبة وقيام الجهات صاحبة المشاريع بتسديد التزاماتها المالية في حينها ودعم شركات الإنشاءات العامة بآليات حديثة، ومن الجدير ذكره أن عدد العاملين حالياً في الفرع 469 عاملاً فيما يوجد نقص بعمال الصيانة الطرقية والمجبول الإسفلتي ،كما تطالب الكوادر العاملة بزيادة التعويضات تحسيناً للظروف المعيشية وتقديراً لطبيعة عملهم القاسية ..