في تصريح لرئيس دائرة الوقاية في مديرية الصحة د.إياد محمد حول انتشار خنافس الكيلوسوما في الساحل السوري أكد أن خنافس (كيلوسوما) من المفترسات الحشرية التي تفترس عدداً كبيراً من الآفات الضارة وهي من فصيلة الخنافس الأرضية التي تهاجم الآفات الضارة فوق سطح التربة مثل يرقات حرشفية الأجنحة (جاضوم أعشاب الصنوبر) فهي ضارة جداً لأشجار الصنوبر بالإضافة إلى إمكانية مهاجمة يرقات وعذارى الحشرات الضارة في التربة.

وأضاف د.محمد بأن هذه الخنافس ذات نشاط ليلي تنجذب نحو الضوء وتطير لمسافات طويلة جداً وهي لا تسبب ضرراً للإنسان أو الحيوان... حيث من الممكن الاستفادة منها يدوياً وإطلاقها في أماكن انتشار حشرة جادوب الصنوبر في الغابات. وأشار د. محمد إلى أن هذه الخنافس تنتشر بشكل بطيء وقليل في الساحل لأن المناخ هنا لا يناسبها كثيراً فقد انتشرت في منطقة السلمية في حماه نظراً لتوفر الظروف المناسبة لها وفي حال انتشرت في اللاذقية بشكل كبير ستقوم المديرية بجمعها ووضعها في المكان المناسب والمديرية تطالب المواطنين بعدم قتل هذه الخنافس نظراً لأهميتها الاقتصادية.