المحافظة تقترح نقل الملف كاملاً للشركة العامة للصرف الصحي

يسعى مجلس محافظة طرطوس لمتابعة ومعالجة ملف الصرف الصحي المتعثر كثيراً وبعد قرار المجلس بهذا الصدد خلال الدورة الأولى لهذا العام أرسل محافظ طرطوس بتاريخ 15/4/2019 كتاباً لوزارة الإدارة المحلية والبيئة يتضمن الطلب والاقتراح على وزارة الموارد المائية من أجل نقل ملف الصرف الصحي كاملاً للشركة العامة للصرف الصحي بطرطوس (دراسة وتخطيطاً وتنفيذاً وصيانة واستثماراً) مع رصد الاعتمادات اللازمة للتنفيذ مع تنفيذ مرفق الصرف الصحي لكل حوض صباب حسب الأهمية والأولوية وبشكل متكامل ومتتابع بدءاً من الشبكات والمجمع ثانوي والمجمع رئيسي وصولاً لمحطة المعالجة واستثمارها، فهل تنحل عقدة هذا الملف الذي أرّق المحافظة على مدى سنين طويلة علماً أنه وبدون رصد التمويل اللازم سيبقى هذا الموضوع معلقاً بدون حلحلة وبدون معالجته لا زراعة ولا سياحة ولا صحة ولا بيئة ولا ثروة بحرية في الأفق؟!

فقد أشار المهندس جابر حسن عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع الصرف الصحي والبيئة والبلديات إلى أن تأخر وزارة الإدارة المائية في تنفيذ محطات المعالجة ووضعها في الاستثمار يشكل تهديداً على مصادر مياه الشرب وقد يخرجها من الخدمة ويلوث بحيرات السدود والأراضي الزراعية منوهاً أن وزارة الموارد المائية قد أنذرت الشركة العامة للمشاريع المائية فرع السدود بالإقلاع في تنفيذ محطة معالجة صافيتا ومحطة معالجة بعمرة المتعثرتين من أكثر من تسع سنوات، وللتذكير كانت وزارة الإسكان والمرافق (وزارة الموارد المائية حالياً) قد أعدت دراسة إقليمية شاملة للمحافظة والحوض الصباب فيها بأعوام 1997- 1999 خلصت إلى إنشاء مجمعات صرف صحي مسايرة للأنهار والمسيلات تنتهي هذه المجمعات إلى مواقع محطات معالجة لإزالة أسباب التلوث عن مصادر مياه الشرب والمسطحات المائية والأراضي الزراعية والتجمعات السكنية وقد نفذت الوزارة العديد من المجمعات للصرف الصحي ومعظم مصبات هذه المجمعات تنتهي إلى بحيرات السدود وبالقرب من مصادر مياه الشرب والتجمعات السكانية، لكن وحتى تاريخه لم تنته أعمال المحطات المباشر بتنفيذها ولم توضع بالاستثمار أية محطة معالجة!

نسب تنفيذ خجولة

تأخر إنجاز محطة معالجة مدينة طرطوس الذي تنفذه شركة طهران ميراب 6 سنوات (مدة التنفيذ كانت 109 أيام) أما نسبة التنفيذ فلم تتجاوز ال 8%! مع الإشارة إلى أن قيمة العقد ملياران و499 مليون ليرة ، أما محطة معالجة القليعة – الدلبة فلم تتجاوز نسبة تنفيذها أيضاً 22.6% وتنفذه الشركة العامة للبناء والتعمير بقيمة مليارين و200 مليون ليرة ولا إشارة لسنوات التأخير في إنجازها حيث تم تعديل أمر المباشرة من شركة الصرف الصحي، إلى محطة معالجة صافيتا التي تأخرت أيضاً 9سنوات بنسبة تنفيذ وصلت لـ 49% من قبل الشركة العامة للمشاريع المائية - فرع السدود وبقيمة عقد تبلغ 193 مليون ليرة في حين كانت مدة العقد 108 أيام فقط، أما مشروع تأهيل محطتي ضخ مشوار والعجمي والذي تنفذه الشركة العامة للمشاريع المائية بقيمة 32 مليوناً فتأخر إنجازها 5 سنوات في حين كانت مدة التنفيذ 180 يوماً أما نسبة التنفيذ فوصلت ل 42% كما تأخر مشروع استكمال إعادة تأهيل موقع محطتي ضخ مشوار والعجمي والذي تنفذه نفس الشركة بقيمة 60 مليوناً وخمس سنوات أيضاً في كانت محددة فترة الإنجاز ب4أشهر فقط حيث تقدر نسبة التنفيذ بـ 64%.. وبالنسبة لمشروع تقديم وتركيب التجهيزات الميكانيكية والكهربائية لمحطتي ضخ مشوار والعجمي مع استكمال الأعمال فلم تتجاوز نسبة التنفيذ 7.2% أما الجهة المنفذة فتعود لكل من محمد مهند ونزيه شورى بقيمة عقد تبلغ 195 مليون ليرة والمدة المحددة فكانت 250 يوماً، أيضاً لم تتجاوز نسبة تنفيذ محطة معالجة المعيصرات الهرمل 11.3% والذي تنفذه الشركة العامة للبناء والتعمير بقيمة 393 ألف ليرة .

مخالفة للمواصفات

يلفت حسن في تقريره المعد حول موضوع الصرف الصحي أنه لوحظ في بعض المشاريع المنفذة من قبل الشركة العامة للصرف الصحي كمشروع قطاع بلدية المعمورة أنه تم تنفيذه خلافاً للمواصفات ودفاتر الشروط الفنية وقد تم تشكيل لجنة بالأمر الإداري رقم 63 تاريخ 26/3/2019 لتدقيق الأضابير ومطابقة الدراسة مع التنفيذ وحساب كمية الأضرار الناجمة وتحديد المسؤولية وما زالت اللجنة تتابع عملها، كما يوجد تلكؤ في تنفيذ محطات المعالجة مثل اليازدية والدريكيش وسمريان والشيخ بدر .

تعثر ونقص تمويل

يوجد 15 حوضاً صباباً من الحوض الصباب للنهر الكبير الجنوبي جنوباً وحتى الحوض الصباب لنهر الدالية حريصون شمالاً حيث تقوم الشركة العامة للصرف الصحي بتنفيذ المشاريع المتعاقد عليها وقد تم التوجيه للشركة العامة للصرف باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الشركات المتعهدة والمتعثرة في التنفيذ كمحطة معالجة صافيتا التي تأخرت سنين دون أن تتخذ الشركة أي إجراء وكذلك محطتي العديدة وبعمرة، علماً أنه توجد العديد من مجمعات الصرف الصحي التي نفذت منذ أكثر من 10 سنوات مثل مجمعات الكفارين ومشتى الحلو والعديدة ومجمع الشريط الساحلي ومجمع مدينة الدريكيش ومجمع الشريط الساحلي الشمالي ومجمع مدينة الشيخ بدر ومجمع الدالية حريصون ومجمع القليعة الدلبة.. وجميعها لم توضع بالاستثمار وتحتاج لمبالغ كبيرة للصيانة بسبب تأخر وتلكؤ الشركة العامة للصرف الصحي ووزارة الموارد المائية في تنفيذ محطات المعالجة .

وفي طرطوس..

تتابع الشركة العامة للصرف الصحي تنفيذ مشروع استبدال وصلات الصرف الصحي التالفة في أحياء المدينة كما نفذت استبدال الوصلات أيضاً عند مكتب الدور ( مدخل طرطوس الشمالي ) وضمن أحياء الرادار ووادي الشاطر كما أنجزت الشركة تركيب كيسون معدني لمحطة ضخ الغمقة على نهر الغمقة في آذار المنصرم حيث تفيد المحطة بضخ مياه الصرف الصحي القادمة من المنطقة الجنوبية لمدينة طرطوس إلى محطة ضخ مشوار وصولاً لموقع محطة معالجة طرطوس المركزية الأمر الذي سيسهم برفع التلوث عن البحر والكورنيش البحري ونهر الغمقة وقد وصلت تكلفة محطة الرفع هذه إلى 293 مليون ليرة حيث تتابع الشركة بالتعاون مع مجلس المدينة بالقيام بجميع الحلول الضرورية من أجل رفع التلوث عن شاطئ البحر وإزالة الروائح الكريهة على الكورنيش البحري المنبعثة من الصرف الصحي مع الإشارة أنه تم أيضاً تنفيذ أعمال محطة معالجة صرف صحي في بصيرة بإشراف الشركة العامة للصرف الصحي وبتمويل من منظمة أوكسفام حيث تخدم المحطة 10 آلاف نسمة تقريباً.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع