(تم قبولك كمهندس برمجيات متدرب في غوغل) رسالة وصلت منذ ساعات للطالب زين الدين فيوض من اللاذقية كحلم تحقق بعد طول جهد وانتظار، وبالتفاصيل التقت الوحدة الشاب المبدع الذي أفادنا بأنه بعمر ٢١ عاماً يدرس هندسة معلوماتية سنة ثالثة بجامعة تشرين حيث تعرف بالسنة الأولى على زميله عبد السلام العلي في قسم الشبكات والنظم الحاسوبية والذي سبقه بالقبول في شركة غوغل منذ ثلاثة أسابيع وعملا في فريق up التطوعي، وقال: بالوقت الذي كنا نسعى فيه لتغيير فكر جيلنا للأفضل من خلال مبادرات تطوعية ومجتمعية وكنا نعمل لتطوير ذاتنا بمجال دراستنا وهوايتنا المشتركة وهي المعلوماتية، مشيراً إلى بحثه المستمر للتعرف واستكشاف كل المعلومات والتفاصيل الجديدة في هذا المجال .نال شهادة بعلم الخوارزميات وبنى المعطيات من جامعة سان دييغو الأميركية بولاية كاليفورنيا، كما شارك ككوتش بجامعة البعث بنفس المسابقة البرمجية وحقق مع فريقه المركز الثالث بجوائز متعددة منها جائزة الـ extreme programmer، وفي العام الحالي أصبح كوتش بجامعة تشرين وساهم بتدريب عدد كبير من المتدربين الجدد في المسابقة، مضيفاً أنه كان يعمل كمطور لمواقع الويب web developer، وكان من المؤسسين لمنصة link IT البرمجية التي قدمت خدمات برمجية كثيرة وورشات تدريبية أعطت فيها لغات برمجية كثيرة منها ال++c، وخلال السنوات الثلاثة كان الحلم بالنسبة له كل الوقت شركة غوغل والتي توقع أن تطول مدة تحقيق حلم الوصول لها لسنوات طويلة ولكن الفرصة طرقت بابه بعد نجاح زميله عبد السلام العلي الذي بدوره رشح عدة أسماء للتقدم لاختبارات غوغل وهو واحد منهم، وتقدم بالفعل للاختبارات ونجح بها وأجرى المقابلة التي تضمنت ثلاثة أقسام أهمها قسم الاختبار البرمجي وقد تجاوزها بنجاح وتم أخيراً قبوله كمهندس برمجيات متدرب في غوغل، والتي تعتبر بالنسبة له الحلم الذي تحقق بانتظار الحلم الجديد الأكبر وهو العمل الدائم بغوغل، وختم فيوض بأنه يفخر بكونه ابن سورية وبالتحديد اللاذقية هذه المدينة الفقيرة تكنولوجياً وسيعمل بجد ليطور قدراته بهذه التجربة ليعود غنياً بمعرفته وعلمه ليضعها في خدمة بلده ومدينته، مؤكداً أن الإصرار والإرادة يحققان الأحلام فلكل مجتهد نصيب والإيمان بالأهداف يتوج بالنجاح، وما حققه مع زميله عبد السلام يعد رسالة للعالم بأن سورية منبت الحضارة والعقول النيرة التي لا تستطيع الحروب والأزمات الوقوف في طريق نجاح وإبراز مقدرات أبنائها، وما هو حلم للعالم أجمع كالعمل في أهم شركة عالمية كغوغل متاح أمام شباب بعمر الورود من سوريين آمنوا بعلمهم وحصدوا النجاح والقبول.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع