أكد عدي العلي رئيس بلدية زاما التابعة لمنطقة جبلة بأن العمل يتم الآن لإنجاز الأعمال المطلوبة لإيصال مياه بئر زاما الخزان التجميعي الذي سيقام في مزرعة بشمان والذي سيتم من خلاله توزيع مياه البئر إلى قرى زاما وبيت الفي وتل صارم ومزرعة العجلانية.

وشدد العلي على أهمية هذا المشروع الذي تم تنفيذه من قبل الشركة العامة للطرق والجسور بموجب عقد مبرم مع المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي باللاذقية على صعيد تأمين مصدر مائي داعم إلى جانب مياه السن ونبع البقبوقة لتوفير مياه الشرب لسكان هذه القرى الذين باتوا بحاجة إلى مثل هذا المصدر بعد عجز المصادر الأخرى على تلبية احتياجاتهم الناجمة عن الزيادة السكانية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية التي شهدتها قراهم والتي ولدت لهم معاناة في الجانب المتعلق بمياه الشرب واتضحت آثاره في الصيف الماضي الذي شهد قلة في تغذية تلك القرى بمياه الشرب وذلك نتيجة لقلة ساعات الضخ من نبع السن وعجز نبع البقبوقة عن تلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب. وتوقع العلي أن يسهم هذا المشروع الذي يبلغ طول الخط الذي سيوصل مياهه من البئر المحفور في المنطقة التابعة لبلدية القلايع وحتى الخزان التجميعي في مزرعة بشمان إلى 6,3 كيلو متر في تلبية احتياجات السكان من مياه الشرب بشكل أفضل علماً بأن المشروع يتضمن أيضاً إقامة خزان تجميعي آخر للمياه بالقرب من البئر ذاته متوقعاً إنجاز الأعمال المتعلقة بالمشروع ولاسيما الخاصة بتزفيت خط المياه خلال فترة قريبة لاحقة بعد الإشارة إلى وصول عدد سكان التجمع الذي سيستفيد من هذا المشروع إلى نحو 9000 نسمة.

من جانب آخر وفي الشق المتعلق بالواقع الخدمي لبلدية زاما أشار العلي إلى إنجاز الدراسة الخاصة بتخديم حي الميدان التابع للبلدية بالصرف الصحي لافتاً إلى أن الكلفة التقديرية لهذا المشروع تصل إلى نحو 57 مليون ليرة سورية مؤكداً على أهمية توفير الاعتماد المالي اللازم لتنفيذه لكون المنطقة التي سينفذ فيها تفتقر إلى وجود خدمات الصرف الصحي فيها بشكل مطلق وهو ما يؤثر على الوضع البيئي والصحي فيها ولاسيما في ضوء اعتماد الأهالي على الجور الفنية لتصريف المياه المالحة وهو ما يهدد بالتأثير سلباً على المياه الجوفية ناهيك عن الآثار الصحية لهذا الواقع وخصوصاً في فصل الصيف.

وأما المشاريع التي تم تنفيذها من قبل البلدية خلال الفترة الماضية فقال العلي بأنها اقتصرت على تنفيذ مشروع لصيانة خطوط الصرف الصحي بكلفة 3 ملايين ليرة سورية فقط.