الدروس كثيرة على المستوى المجتمعي من عام إلى عام والمستفيدون قليلون على جميع المستويات، ففي موسم 2019 كانت البطاطا الوطنية قليلة في الأسواق وحينها سمح باستيراد الكميات اللازمة منها من الدول المجاورة لتغطية السوق المحلية لضبط الغلاء ومنع الاحتكار والاستغلال.

يجب انتاج السلالات والبذور المحسنة لأصناف الحبوب كالقمح والشعير وبذور القطن والشوندر السكري ودرنات البطاطا والفطر والبذور الوطنية لكل المحاصيل للحصول على منتجات وطنية ذات موثوقية عالية ومتمتعة بالموصفات القياسية السورية والعالمية لتحقيق الاكتفاء الذاتي والإسهام في دعم الاقتصاد الوطني وتوفير هدر الأموال في استيراد البذار من أوروبا كل موسم لسد حاجة الفلاحين.

إن تطوير البحوث العلمية يمكننا من تطوير الواقع الزراعي والثروة الحيوانية والبستنة واستنباط أصناف جديدة من المحاصيل وزيادة الإنتاجية وذات جدوى ومردود كبير وتأقلمها مع طبيعة ومناخ المنطقة والبيئية السورية وتطبيق أسلوب الزراعات الحافظة على المحاصيل التي تتم بدون فلاحة الأرض لتقليل نفقات الزراعة وإدخال تقنية التسميد العضوي للحصول على منتجات زراعية نظيفة وخالية من الأثر المتبقي، والاعتماد على القدرات الوطنية العلمية لتحقيق الاكتفاء الذاتي وبمواصفات عالية والحد من استيرادها وتلبية طلبات المزارعين بأسعار تشجيعية والتوسع في المساحات المزروعة على المستوى الوطني، وتنفيذ الأساليب المناسبة لإدارة المراعي والحصول على سلالات جيدة لتطوير قطيع الأغنام العواس والماعز الشامي.

القمح مادة أساسية في الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية، يجب تنفيذ الأبحاث على القمح القاسي والطري لزيادة الإنتاجية ورفع القيمة الاقتصادية ودراسة مدى استجابتهم للأسمدة الآزوتية والمتغيرات البيوفيزيولوجية بالنسبة للطقس والتربة والمياه وتجهيز غرف التحضين وغرف التحضير للهيئة العامة لإكثار البذار ومخابر تحديد جودة البذار للقمح والشعير وزراعة الأنسجة بالتعاون مع المركز العربي لدراسة المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد لاستنباط أصناف تتلائم مع البيئات العربية ما يجعلها أكثر مقاومة للاجهادات البيئية وخاصة الجفاف، حبوب جيدة وإنتاجية عالية وتكبير في النضج ومقاومة للأمراض ومتمتعة بمواصفات تنكولوجية عالية وملائمة للزراعة في المناطق الجافة، وقد تم اعتماد صنف أكساد (1275) الذي أنتج في المخابر السورية وتمت زراعته في الأردن باسم (مروا) حيث يتمتع بارتفاع الوزن النوعي للحبوب وبنسبة بروتين 14% ما يجعله مناسباً لصناعة الخبز والمعكرونة والمعجنات.

لتغطية الطلب المتزايد على مادة البطاطا يجب دعم مختبر إنتاج بذار البطاطا الذي يضم بنكاً وراثياً من 35 سلالة وصنف مرغوب لدى الفلاحين وخاصة (السوبر إيليت) العالي الإنتاجية وبذار الأمهات والبذور الدرنية لإنتاج البطاطا وتحقيق الاكتفاء الذاتي وتأمين طلبات المزارعين من البذار بأسعار تشجيعية مخفضة ومنع احتكارها وتأمين فرص عمل للمزارعين وتحسين دخلهم.

يجب تشجيع زراعة الأصناف البديلة وإنتاج بذورها المقاومة للجفاف وخاصة النباتات الطبية والعطرية (الكمون- اليانسون- المحلب- الحبة السوداء- الشمرا) لتنوع استخدامها في الصناعات الطبية والوطنية والطلب الواسع عليها في السوق الخارجية وفائدتها الاقتصادية الداعمة للانتاج الوطني، وتطوير البحوث حول إكثار نبات الزعفران الطبي بالتعاون مع المركز العربي لدراسة المناطق الجافة وإدخال هذا النوع من الزراعات للمنطقة لما يتمتع به من ميزات وصفات طبية إضافة إلى عوائده المادية الكبيرة.

إن إنتاج البذار وإكثارها بخبرات وطنية ومختبرات محلية يساهم في تغطية الطلب المتزايد على البذار بأسعار مخفضة والاستغناء عن استيرادها وتوفير القطع الأجنبي ومنع دخول الآفات المحمولة عن طريق البذار المستورد وتأمين بذار متأقلم مع ظروفنا ورفع انتاجية القطاع الزراعي وضمان الأمن الغذائي وتأمين فرص عمل للمزارعين وتحسين الغلة التي ينتجها الفلاح وزيادة دخل الأسر الريفية ....  يجب تزويد المؤسسة العامة لإكثار البذار بالتجهيزات الفنية اللازمة وملحقاتها للتوسع في المساحات المزروعة لإكثار البذار المنتج بخبرات وطنية وتوزيع القمح والشعير المغربل والمعقم والمراقب على الفلاحين واستجرار الأصناف المعتمدة والمحسنة والمغربلة والمعقمة لتلافي استجرارا البذار الموجود في الأسواق غير المعتمد من قبل وزارة الزراعة واحتوائها على  الأمراض والآفات والحشرات ومردوديتها المنخفضة لتلافي النتائج السلبية على الفلاح والمواطن والدولة.