أكد رئيس دائرة الأبنية المدرسية في مديرية التربية نزار دياب أن جميع مدارس محافظة اللاذقية والتي يزيد عددها عن الألف مدرسة جاهزة فنياً وتربوياً للعام الدراسي الحالي ولا يوجد ما يمكن أن يعيق العملية التدريسية،

وأن عقود الصيانة المقدر تنفيذها حالياً والمستحقة لـ 200 مدرسة موزعة على خمس مناطق جغرافية، تمركزت حول أعمال الصرف الصحي والكهرباء وصيانة الزجاج، وتأتي هذه العملية ضمن نطاق الصيانة الدورية، وسيتم العمل فيها في أيام العطل وخارج نطاق أيام الدوام الرسمي.‏

ونوّه دياب إلى أن ارتفاع عدد المدارس التي تتطلب صيانة ناجم عن توقف هذه الأعمال لعامين متتاليين، ما جعل الميزانية المخصصة لهذه الأعمال والبالغة 60 مليون ليرة سورية لا تتناسب وحجم الأعمال.‏

يذكر أن عدد المدارس التي خرجت من الخدمة بلغت المائة مدرسة، منها من لا زالت ضمن مناطق التوتر ومنها من يتم العمل على إعادة تأهيلها وصيانتها،حيث تضطلع الخدمات الفنية حالياً بتأهيل مدارس الرمل الجنوبي وقرى ريف الحفة (بكاس ودفيل وخافللي وميسلون والزنقوفة) إضافة إلى مدارس كسب، كما تقوم أيضاً الأمانة السورية للتنمية بتأهيل مدرستي الشهداء وحمزة صقر.‏