يسعى حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا إلى تشكيل حكومة ائتلافية بعد فشله في الحصول على الأغلبية البرلمانية التي تمكنه من تشكيل حكومة منفرداً، ويبدو حزب الشعب الجمهوري الأقرب لتشكيل حكومة ائتلافية مع «العدالة والتنمية»، بينما حزب الحركة القومية يبدو بعيداً عن المشاركة في حكومة ائتلافية جديدة.
فقد جدد رئيس حزب الحركة القومية ثالث أكبر حزب في البرلمان التركي دولت بهشتلي ما تردد عن دعمه حزب «العدالة والتنمية» في حال تشكيل الأخير حكومة أقلية.
وفي تصريح للصحفيين قال بهشتلي: حزبنا لم يتعهد بدعم أي حكومة ائتلافية تتشكل بعد المفاوضات، المزمع أن تبدأ بعد العيد بين حزب «العدالة والتنمية» المكلف من أردغان تشكيل الحكومة وبين بقية الأحزاب الممثلة في البرلمان, وأضاف: من الممكن لأحزاب «العدالة والتنمية» و«الشعب الجمهوري» ثاني أكبر حزب تركي و«الشعوب الديمقراطي» رابع أكبر حزب أن تشكل حكومة ائتلافية لها 470 مقعداً في البرلمان  من أصل 550 مقعداً.
وتابع رئيس حزب الحركة القومية: تحدثنا سابقاً عن أن مثل هذا الائتلاف قد يكون مفيداً، وما زلنا نعتقد بذلك، حيث سيقوم حزبنا حينئذ بلعب دور حزب المعارضة الرئيسي.

 

 

 

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع