تشرين – رصد: من دون أن يقولها صراحة، اعترف أحد المرشحين للرئاسة الأميركية 2016 بالدعم الأمريكي لتنظيمي «داعش» و«القاعدة» الإرهابيين ضد سورية، ووصف هذا الدعم بالخاطئ.

فقد قال السيناتور راند بول المرشح في سباق الرئاسة الأمريكية 2016 عن الحزب الجمهوري: إن الرئيس باراك أوباما أخطأ بالتدخل في سورية إلى جانب «داعش» وإلى جانب تنظيم «القاعدة».

وجاء ذلك في مقابلة حصرية أجراها بول مع «سي إن إن»، إذ قال: أعتقد أنها حقيقة مؤسفة فتنظيم «داعش» لديه عربات عسكرية أمريكية تصل قيمتها لمليار دولار إلى جانب أسلحتنا ودباباتنا ومضادات الدبابات وهذا خطأ لأننا تدخلنا في الحرب إلى جانب تنظيمي «القاعدة» و «داعش» وهذا خطأ كبير اقترفه الرئيس أوباما.

وحول اللاجئين، قال: ما يمكننا المساعدة به في جهود العناية باللاجئين، هو بعدم انخراطنا وجعل الحرب تسوء أكثر في تلك المنطقة من العالم، قبلنا لاجئين من سورية ومن الصومال ولكن المشكلة أننا وفي بعض الأحيان قبلنا الكثير من اللاجئين ممن يمكنهم المساعدة على إعادة بناء دولهم كما فعلنا مع العراق، حيث قبلنا 60 ألف عراقي منهم من يكرهنا ويريد إلحاق الضرر بدولتنا والأمر ذاته مع الصومال الذين ذهب العديد منهم للقتال في سورية.

بدوره وصف المرشح للرئاسة الأمريكية المليادير دونالد ترامب السعودية بالبقرة الحلوب، التي تدرّ ذهباً ودولارات بحسب الطلب الأمريكي، مطالباً النظام السعودي بدفع ثلاثة أرباع ثروته بدلاً عن الحماية التي تقدمها القوات الأمريكية لآل سعود داخلياً وخارجياً، واعتبر ترامب الذي يعتبر أول مرشح في تاريخ الانتخابات الأمريكية ينتقد السعودية علانية ويقلل من شأنها في الأجندة الخارجية الأمريكية أن آل سعود يشكلون البقرة الحلوب لبلاده، ومتى جفّ ضرع هذه البقرة ولم يعد يعطي الدولارات والذهب عند ذلك نأمر بـ«ذبحها» أو نطلب من غيرنا ذبحها أو نساعد مجموعة أخرى على ذبحها وهذه حقيقة يعرفها أصدقاء أمريكا وأعداؤها وعلى رأسهم آل سعود.

وخاطب المرشح الأمريكي النظام السعودي قائلاً: «لا تعتقدوا أن مجموعات الوهابية التي خلقتموها في بلدان العالم وطلبتم منها نشر الظلام والوحشية وذبح الإنسان وتدمير الحياة ستقف إلى جانبكم وتحميكم، فهؤلاء لا مكان لهم في أي مكان من الأرض إلا في حضنكم وتحت ظل حكمكم لهذا سيأتون إليكم من كل مكان وسينقلبون عليكم ويومها سيقومون بأكلكم».

وكان ترامب قال قبل فترة في حديث تلفزيوني مع قناة «إن.بي.سي»: سواء أحببنا ذلك أم لم نحبه، لدينا أشخاص دعموا السعودية، أنا لا أمانع ذلك ولكننا تكبدنا الكثير من المصاريف من دون أن نحصل على شيء بالمقابل، عليهم أن يدفعوا لنا، مضيفاً: السعودية ستكون في ورطة كبيرة قريباً بسبب «داعش» وستحتاج إلى مساعدتنا، لولانا لما وجدت وما كان لها أن تبقى.

ودعا المليادير دونالد ترامب العائلة السعودية المالكة إلى تقديم ثلاثة أرباع ثروة السعودية إلى أمريكا بدلاً من نصفها الذي كانت تدفعه مقابل حماية حكمها واستمراره في الجزيرة العربية، وأضاف: ما يقدمه آل سعود إلى أمريكا من مال حتى لو كان نصف ثروة البلاد لا قيمة وأهمية له بالنسبة لما تقدمه أمريكا لهم من حماية ورعاية.

يذكر أن المرشح الجمهوري دونالد ترامب يتمتع بحظوظ وفيرة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة، حيث حصل في استطلاعات الرأي الأخيرة على 28% في آخر استطلاع تم نشره يوم الخميس الماضي بفارق 16 نقطة عن منافسه المباشر في الحزب الجمهوري مما يقلص الفرق بينه وبين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.