تواصل روسيا تنفيذ خطتها الهادفة إلى تعزيز ترسانة أسطولها العامل في حوض البحر الأسود, في حين تسلمت مجموعة القوات الجوية الفضائية الروسية المتمركزة في محيط موسكو عشرات المنظومات الصاروخية من طراز «إس 400» والتي يطلق عليها اسم «تريومف» لتعزيز شبكة دفاعاتها الجوية حول العاصمة الروسية وإقليمها الصناعي المركزي في شطرها الأوروبي.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن مصدر مسؤول في وزارة الدفاع الروسية قوله أمس: إن طواقم العسكريين الذين سيتخصصون في استخدام هذه المنظومات الحديثة تدربوا على إطلاق الصواريخ منها في ميدان التجارب «كابوستين يار» الواقع في مقاطعة أستراخان جنوب البلاد, مبيناً أن هذه الطواقم استطاعت وبدقة تامة إصابة أكثر من عشرة أهداف جوية معادية كانت تماثل صواريخ باليستية وطائرات قاذفة ومقاتلة محلقة بسرعات وعلى ارتفاعات مختلفة.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية بأن ميدانها الرئيسي لاختبار الأسلحة والمعدات العسكرية الحديثة «كابوستين يار» سيشهد تكثيفاً ملحوظاً في برنامج فعالياته هذا العام، مشيرة إلى أن نحو 160 نموذجاً جديداً للأسلحة والمعدات العسكرية سيخضع للاختبارات هناك هذا العام بالمقارنة مع 80 نموذجاً تقريباً خلال الأشهر الـ12الماضية.

في الأثناء, علمت وكالة «سبوتنيك» الروسية من مصدر مطلع في وزارة الدفاع الروسية أن الأسطول الروسي في البحر الأسود تسلم 15 سفينة حديثة حربية ومساندة العام الماضي.

وذكر المصدر أن سفينتين حديثتين مزودتين بأنظمة صواريخ «كاليبر- إن كا» المجنحة وصلتا إلى ميناءي سيفاستوبول ونوفوروسيسك البحريين الحربيين، وهما تحملان اسمي «سيربوخوف» و«زيليوني دول».

كما دخلت الخدمة في الأسطول غواصتا ديزل حديثتان تحت اسمي «نوفوروسيسك» و«روستوف على الدون» وهما مسلحتان بأنظمة صواريخ «كاليبر- بي إل» المجنحة أيضاً.

كما تلقى أسطول البحر الأسود الروسي سبعة زوارق من مشروعي «رابتور» و«غراتشونوك» لمكافحة أعمال التخريب في المنشآت الساحلية والبحرية, وتسلمت قيادة الأسطول أيضا عدة سفن إسناد وتموين جديدة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع