مجلس الوزراء: هدفهما رفع «معنويات» الإرهابيين بعد انتصارات الجيش المتلاحقة

ارتقى 24 شهيداً وجرح أكثر من 100 شخص بتفجيرين إرهابيين في شارع الستين بمنطقة الزهراء السكنية في مدينة حمص أمس.

وقال محافظ حمص طلال البرازي: إن إرهابيين استهدفوا بسيارة مفخخة نقطة تفتيش أمنية في شارع الستين تبعها تفجير إرهابي انتحاري بحزام ناسف ما أدى إلى استشهاد 24 شخصاً وإصابة أكثر من 100 شخص بجروح إصابات بعضهم خطرة جداً ما يجعل الحصيلة قابلة للزيادة، مبيناً أنه من بين الشهداء مدنيون وعدد من عناصر نقطة التفتيش الأمنية في المنطقة, وأضاف المحافظ في تصريح لمراسل «سانا»: إن فرق الدفاع المدني عملت على رفع الأنقاض والسيارات المحترقة من المكان.

وذكر المراسل أن التفجيرين الإرهابيين تسبباً بوقوع أضرار مادية كبيرة بالمنازل والبنى التحتية في منطقة التفجير الإرهابي.

وأعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عن التفجيرين الإرهابيين في منطقة الزهراء بمدينة حمص.

إلى ذلك أدان مجلس الوزراء هذين التفجيرين الإرهابيين إذ أكد الدكتور وائل الحلقي رئيس المجلس أن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة تهدف إلى رفع «معنويات» الإرهابيين بعد الانتصارات العسكرية النوعية التي يحققها الجيش العربي السوري على مختلف الجبهات والتي أدت إلى انهيار العصابات الإرهابية المسلحة ودحرها، محملاً الدول الداعمة والممولة للإرهاب مسؤولية زهق دماء الأبرياء من أبناء الشعب السوري.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن هذه التفجيرات الإرهابية لن تثني الشعب السوري عن تحقيق المصالحات الوطنية وصولاً لتحقيق المصالحة الشاملة وتحرير كل شبر من أرض الوطن، مؤكداً أن الحكومة ستلاحق كل من ارتكب أعمالاً إرهابية بحق الشعب السوري.

وقدم الدكتور الحلقي التعازي لذوي الشهداء متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.

وتفقّد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال ومحافظ حمص موقع التفجيرين وأوضاع الجرحى والمصابين في مشفيي الباسل الإسعافي والشهيد عبد القادر شقفة حيث أكد الهلال أن التفجيرين الإرهابيين عمل إجرامي جبان لن يزيد الشعب السوري إلا تصميماً وإصراراً على محاربة الإرهاب.

وبيّن الهلال أن إعادة الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إلى مدينة حمص والمصالحات الوطنية التي تمت مؤخراً لم ترق للإرهابيين ودفعتهم للقيام بهذا العمل الإجرامي، مؤكداً أن أبناء حمص حسموا خيارهم وباتوا أكثر تمسكاً وإصراراً على سحق الإرهاب وأدواته.

إلى ذلك أدان المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين التفجيرين الإرهابيين في منطقة الزهراء السكنية واصفاً العمل بالإرهابي الجبان.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع