في خطوة تدل على قوة المقاومة الشعبية اليمنية في وجه العدوان السعودي قررت شركة «بلاك ووتر» سيئة الصيت سحب مرتزقتها من جبهة العمري في محافظة تعز بعد تكبدها خسائر فادحة على أيدي الجيش اليمني واللجان الشعبية.
ويأتي قرار «بلاك ووتر» سحب أهم كتيبة لها والمسماة بـ«القوة الضاربة» من جبهة العمري نتيجة الخسائر البشرية في صفوفها بناءً على قرار رئيس مجلس إدارة مفوضية ما يسمى «فرسان مالطا بلاك ووتر»، حيث قُتل سبعة وأصيب ٣٩ من «بلاك ووتر»، كما فقد ثلاثة من المرتزقة من كولومبيا وفنزويلا وأستراليا.
وفي هذا الإطار تنتظر خمس طائرات لبدء نقل مرتزقة «بلاك ووتر» من الیمن، بعدما كان الجیش الیمني واللجان الشعبیة أعلنوا مصرع سبعة من كتیبة القوة وجرح 39 آخرین في مواجهات جبهة العمري قبل یومین.
في غضون ذلك، وصلت قیادات أمنیة وعسكرية إماراتیة وبشكل مفاجئ على متن طائرة خاصة إلى عدن بینهم رئیس للاستخبارات العسكرية الإماراتية ومساعد قائد القوات الجویة الإماراتیة.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع