أكد اتحاد علماء بلاد الشام أن بلاد الشام التي يلوح حكام آل سعود وأشباح السلطنة العثمانية بغزوها عصية عليهم وأن وصاية الوهابية السعودية على العالم الإسلامي مرفوضة من علماء بلاد الشام ومن كل مسلم يصح انتسابه إلى دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وذكر الاتحاد في بيان تلقت «سانا» نسخة منه أمس أن «الدين» الذي ابتدعه محمد بن عبد الوهاب لن يستطيع أن يجعل من حكام آل سعود وأشباح السلطنة العثمانية ورثة للنبي محمد وأوصياء على سنته وهديه الشريف.
وتابع الاتحاد: إن علماء بلاد الشام اليوم كما هو حال علماء المسلمين من كل بلدان العالم الإسلامي رفضوا وأنكروا منذ ظهور الحركة الوهابية المشبوهة الأفكار الشاذة للوهابية ومن قبلها الخوارج ومن بعدها الحركات السياسية التي تمتطي الإسلام للوصول إلى أغراضها الدنيئة.
وأعرب الاتحاد عن ثقته بقدرة الجيش العربي السوري الباسل بتضحياته وبطولاته على رد كل عدوان آثم عن سورية.