يبدو أن مصير كل التنظيمات الإرهابية التي تدعمها دول الغرب وأدواتها من أنظمة الخليج يشبه مصير تنظيم «القاعدة» الإرهابي حيث انقلب على مؤسسيه ورعاته أي واشنطن والسعودية، كذلك يفعل تنظيم «داعش» الإرهابي، إذ بدأ بالانقلاب على رعاته الغربيين، رغم أن ذلك يبدو حتى الآن مجرد كلام في الإعلام، فقد دعا تنظيم «داعش» الإرهابي في رسالة صوتية عناصره إلى تنفيذ هجمات ضد مصالح الولايات المتحدة وأوروبا في شهر رمضان القادم.
واعتبر المتحدث في أول تسجيل صوتي له منذ تشرين الأول الماضي، أن «التحالف الدولي غير قادر على هزيمة التنظيم رغم آلاف الغارات»، مهدداً بهجمات ضد الولايات المتحدة وأوروبا.
ويرى خبراء ومتخصصون في «الشبكات الجهادية» أن هذه الرسالة هدفها رفع معنويات إرهابيي تنظيم «داعش»، وهي تفسر الصعوبات التي يواجهها في الاحتفاظ بالأراضي التي سيطر عليها سابقاً.