أشار مسؤول كبير في الاستخبارات الأمريكية «سي آي إيه» إلى أن تفجيرات مطار أتاتورك الدولي في تركيا أمس الأول قد تكون بداية لموجة جديدة من الهجمات الإرهابية في تركيا.
ونقلت شبكة «إن بي سي» الأمريكية عن المسؤول قوله: اللجوء إلى عدة انتحاريين لتنفيذ التفجيرات في مطار أتاتورك الدولي يتناسب مع أسلوب تنظيم «داعش»، وليس حزب العمال الكردستاني الذي تحمله سلطات أردوغان المسؤولية.
وأضاف المسؤول الذي رفض ذكر اسمه: حزب العمال الكردستاني لا يسعى إلى شن هجمات ضد أهداف دولية، مؤكداً أن الهجوم كان عشوائياً ويتناسب مع أسلوب «داعش» الإرهابي.
من ناحية أخرى، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اطلع على تطورات الهجوم على مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول والذي أسفر عن مقتل  41 شخصاً وإصابة 239 آخرين.
وفي الوقت نفسه، أعلنت سلطات مطار دالاس الدولي في واشنطن عن إلغاء كل الرحلات التي كانت متجهة مساء أمس الأول إلى تركيا, في سياق متصل، قالت صحيفة «البيريوديكو» الإسبانية: أوروبا تنتابها الآن حالة من القلق والمخاوف بعد تعرض تركيا لهجوم إرهابي حيث إنها تعد بوابة أوروبا، وقالت الصحيفة : لمدة عام ونصف العام كانت تركيا مسرحاً للعديد من التفجيرات الإرهابية، لافتة إلى وجود مخاوف من دخول هؤلاء الإرهابيين إلى أوروبا عبر تركيا.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع