يوماً بعد آخر تتوطد العلاقات بين النظام الوهابي السعودي وكيان الاحتلال الإسرائيلي الغاصب في إطار التطبيع بين الطرفين، فلم تعد الأمور تقتصر على التعاون والشراكة، بل وصلت إلى حد سماح النظام السعودي لـ «إسرائيل» بالتجسس على حجاج بيت الله الحرام، ذاك النظام الذي يعد نفسه زوراً «حامل راية الإسلام ومدافعاً عنها»، وهو طبعاً أبعد ما يكون عن ذلك.
وفي السياق، صرحت شبكة «الحج والعمرة» بأن النظام السعودي خول شركة «جي 4 إس» الإسرائيلية مسؤولية الأساور الإلكترونية التي يجب على كل حاج أن يرتديها خلال الموسم الحالي منذ دخوله المطار في السعودية وحتى ركوبه طائرة العودة.
ونقل موقع «العالم» الإخباري عن الشبكة أن هذا الجهاز الإلكتروني مزود بتقنية «جي بي إس»  وباستخدامه يمكن تحديد موضع أي حاج في أي لحظة من أجهزة الاستخبارات الأجنبية المرتبطة بعلاقات استراتيجية مع السعودية.
وذكرت الشبكة أنه في حال وقوع أي حادث تكون غرفة العمليات الأمنية للاستخبارات السعودية المشرفة على الأساور الإلكترونية مرغمة على أخذ المعلومات المطلوبة من هذه الشركة الإسرائيلية، لافتة إلى وجود عدة فروع للشركة في مختلف مدن السعودية كجدة والطائف والرياض.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع